Accessibility links

المغرب.. 'معهد تكوين الأئمة' بوجه التطرف


طلاب من بلدان جنوب الصحراء في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة

في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة في الرباط، يركز أستاذ ببزة عصرية في معرض حديثه عن رسائل النبي محمد إلى ملوك الحبشة والروم، على حرص الرسول على "الحوار واحترام الآخر"، مذكرا الطلبة أن الإسلام "دين الحوار" و"أن لا إكراه في الدين".

ويطمح هذا المعهد الذي يعتبر رأس حربة في السياسة الدبلوماسية الدينية التي يعتمدها العاهل المغربي محمد السادس، إلى إعلاء قيم "الحوار" و"التعايش" و"الوسطية والاعتدال"، ويستقطب طلبة من المغرب ومن بلدان إفريقيا جنوب الصحراء وفرنسا.

ويوضح مدير المعهد عبد السلام الأزعر لوكالة الصحافة الفرنسية أن المهمة المناطة بالمعهد تتمثل في "محاربة خطابات التطرف الديني".

وافتتحت المؤسسة التي يشرف عليها العاهل المغربي في سنة 2015، مع مهمة ذات أهمية بالغة في ظل استقطاب الخطاب المتطرف لتنظيم داعش نحو 1600 مغربي انضموا لصفوفه في العراق وسوريا، حسب حصيلة رسمية تعود لسنة 2015.

ويطمح المشرفون على المعهد الى إشاعة خطاب الوسطية والاعتدال أيضا بين بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

طالبة من إحدى دول إفريقيا جنوب الصحراء في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة
طالبة من إحدى دول إفريقيا جنوب الصحراء في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة

ويقول الطالب السنغالي شيخ أحمد تيجان كبير (30 سنة) للوكالة خلال زيارة إلى المعهد قبل أيام من زيارة البابا فرنسيس إلى المملكة الرامية إلى تعزيز الحوار الديني، "نتعلم هنا أن الإسلام دين السلام والوسطية، والحوار والتعايش السلمي بين مختلف الأديان".

ودخل شيخ أحمد المعهد في شباط/فبراير 2018، ويعتزم الرجوع إلى بلاده بعد أن يحصل على ديبلوم التخرج كي يستأنف عمله هناك إماما في أحد المساجد، و"يظهر الوجه الحقيقي للإسلام".

ويتابع الدروس في هذا المعهد 1300 طالب بينهم نساء يتخرجن للعمل "مرشدات دينيات"، بينما يتخرج الرجال للعمل كأئمة.

"تصورات خاطئة"

ويسجل مدير المعهد أن "بعض الطلبة الملتحقين بالمعهد يحملون أحيانا تصورات خاطئة بسبب فهم غير صحيح للدين".

ويضيف أن الأساتذة يشرعون في "تصحيح تلك التصورات وتفكيك التأويلات المنحرفة للتكفيريين بالحجة والبرهان".

ويدرس الطلبة القرآن وعلومه ومدونات الأحاديث النبوية، لكن أيضا "مدخلا لدراسة المسيحية واليهودية والأديان المقارنة"، كما يوضح المدير.

ويشير إلى أن الانفتاح على هذه المواد "يمكن الطالب من تكوين نظرة شاملة حول الديانات الأخرى ويؤهله للتعايش مع معتنقيها".

ويزور البابا فرنسيس المعهد في وقت لاحق السبت.

وقال الملك محمد السادس في خطاب ألقاه في ساحة مسجد حسان في الرباط إلى جانب البابا، "الدين نور ومعرفة وحكمة. والدين بطبيعته يدعو إلى السلام، ويحث على استثمار الطاقات في معارك أكثر نبلا، بدل هدرها في سباق التسلح، وأشكال أخرى من التسابق الأعمى".

طلاب من دول إفريقيا جنوب الصحراء في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات
طلاب من دول إفريقيا جنوب الصحراء في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات

وأضاف "لهذا الغرض، أحدثنا مؤسسة محمد السادس للعلماء. وفي السياق نفسه، استجبنا لطلبات العديد من البلدان الإفريقية والأوروبية، باستقبال شبابها في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات".

ويقع المعهد في المدينة الجامعية بالرباط في بناية تزينها من الداخل أقواس ونقوش على الطراز الأندلسي. وناهزت كلفة بنائه 20 مليون يورو، ويضم مدرجات للمحاضرات وقاعة للرياضة وأخرى للصلاة واستديوهات تسجل فيها برامج دينية، فضلا عن مكتبة كبيرة تعرض كتبا متنوعة حول "الفكر الفلسفي في الإسلام" والتاريخ الرسمي للمغرب والمذهب المالكي المعتمد في المملكة.

وترتدي الطالبات في الغالب جلابيب ويضعن حجابا على رؤوسهن، وتختلف أزياء زملائهن بين الجلابيب التقليدية أو ملابس رياضية. ويستفيد الجميع من منحة شهرية قدرها 2000 درهم (حوالي 180 يورو)، كما يوفر لهم الإيواء والتغذية.

وتختلط الطالبات بالطلبة في الدروس والأنشطة الرياضية، لكن ليس في أوقات الصلاة. ويستفيد الطلبة الأجانب من إفريقيا جنوب الصحراء وفرنسا (مزدوجي الجنسية أو معتنقي الإسلام) من برامج خاصة لتعلم العربية الفصحى.

ويقول الطالب الفرنسي موركان كالي إن "مهنة الإمامة، مثل كل المهن، تتطلب تكوينا جديا". وينوي هذا الثلاثيني القادم من أفينيون في شمال فرنسا العودة إلى بلاده "للعمل كإمام مسجد".

ويشعر كالي الذي اقترب من إتمام فترة التكوين التي تدوم ثلاث سنوات، أنه "نمّى معارفه" في المعهد و"تعلّم الأدوات الضرورية لتلقين قيم التسامح والحوار والعيش المشترك". وهي القيم التي لا تقل أهمية، بحسب رأيه، عن المعارف التي اكتسبها.

"رهان دبلوماسي"

ويسعى المغرب الذي هزته اعتداءات وتفجيرات نفذها إسلاميون متطرفون في الدار البيضاء سنة 2003 وأسفرت عن سقوط 33 قتيلا، إلى إصلاح الحقل الديني بإشاعة خطاب ديني "وسطي معتدل"، وذلك بعد عقود دعمت خلالها السلطات تيارات الإسلام السياسي لمواجهة المعارضة اليسارية خصوصا في الجامعات.

وبدأ العمل بأول برنامج لتكوين الأئمة ضمن إطار هذا الإصلاح سنة 2004، وأضحى الحصول على ديبلوم لممارسة مهنة الإمامة إلزاميا منذ ذلك الحين.

ويكتسب الموضوع أيضا صبغة رهان دبلوماسي بالنسبة للمغرب الذي يتموقع، بالنسبة لإفريقيا خصوصا والعالم الإسلامي عموما، ضمن البلدان الرائدة في مواجهة الإرهاب.

ويرى الباحث في معهد الدراسات الإفريقية بالرباط سليم حميمنات أن "معهد محمد السادس لتكوين الأئمة يمثل الدعامة الأساسية للسياسة الدينية الإفريقية للمغرب"، إلى جانب عمليات توزيع المصاحف والكتب والمجلات الدينية وبناء المساجد.

ويرى أن الأئمة الذين يخضعون للتكوين داخله "بمثابة سفراء للنموذج المغربي في إفريقيا".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG