Accessibility links

معارض إيراني: هل يستطيع خامنئي الإجابة عن هذه الأسئلة؟


المعارض الإيراني مهدي كروبي

دعا المعارض الإيراني مهدي كروبي الأحد "مجلس خبراء القيادة" الذي يتمتع بنفوذ في الجمهورية الإسلامية إلى التوقف عن مدح وتمجيد المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي ومطالبته بأجوبة حول ما تشهده البلاد.

وكتب كروبي في رسالة من منزله حيث يخضع للإقامة الجبرية، أن على المجلس أن يحاسب المرشد العام على ثلاثة عقود من السياسات التي دفعت بالبلاد إلى الوضع الحالي.

ومن مهام المجلس اختيار المرشد العام للبلاد ومراقبة أدائه وحتى صرفه من مهامه.

وانتقد كروبي الذي يعد أحد قادة الحركة الخضراء المعارضة، أعضاء المجلس قائلا "في ظل غياب مراقبة مجلس خبراء القيادة، الفعالة للمرشد والمؤسسات التي يتحكم فيها بشكل مباشر بما فيها مجلس الحكام والحرس الثوري وميليشيا الباسيج والقضاء والإذاعة والتلفزيون وعدد من المؤسسات الاقتصادية في إيران، فإن البلاد وشعبها تضررا بشكل لا يمكن العودة فيه خلال العقود الثلاثة الماضية".

ودعا أعضاء المجلس إلى الالتزام بمهامهم "القانونية والدينية" واستخدام حقوقهم من أجل "مراقبة ومساءلة" المرشد العام ووضع حد "للوضع الراهن المؤسف" للبلاد.

وتابع "إذا كان الخبراء فعلا خبراء فعليهم أن يشككوا في سياسيات المرشد الأعلى الاستراتيجية ووضع جدول شامل لتوضيح مراقبتهم لأدائه وللمؤسسات الخاضعة لقيادته المباشرة".

وجاء في الرسالة "لماذا لا تطلبون من المرشد أن يشرح أسباب تورط الحرس الثوري والباسيج والشرطة في الخدمات المصرفية وبيع النفط؟"، وكتب كروبي أن على خامنئي أن يشرح سياسات إيران خلال العقود الثلاثة الماضية وتوضيح السبب الذي أوصل البلاد إلى وضعها الحالي.

وتأتي الرسالة في وقت تشهد إيران مصاعب اقتصادية وتراجعا في العملة وارتفاعا كبيرا في الأسعار، فضلا عن عودة فرض العقوبات الاقتصادية الأميركية إثر انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران.

وكان كروبي إلى جانب مير حسين موسوي مرشحين إصلاحيين في انتخابات عام 2009 الرئاسية التي فاز فيها محمود أحمدي نجاد.

وبعد هزيمتهما في تلك الانتخابات، قادا في العام ذاته حركة احتجاج ضد إعادة انتخاب أحمدي نجاد بسبب عمليات غش على نطاق واسع.

ووضع الرجلان قيد الإقامة الجبرية منذ فبراير/شباط 2011 من دون توجيه أي تهم إليهما.

XS
SM
MD
LG