Accessibility links

هل نشرت مصر للطيران حوارا 'مفبركا' مع النجمة باريمور؟


درو باريمور

أكدت شركة مصر للطيران الحكومية على موقفها من الحوار الذي نشرته مجلة من إصداراتها مع الممثلة الأميركية درو باريمور وقالت وسائل إعلام ومغردون إنه "مفبرك".

وقالت الصحافية عايدة تكلا عبر "تويتر" إنها أجرت الحوار مع النجمة الأميركية في مدينة نيويورك لصالح مجلة "حورس" التي توزعها شركة الطيران الحكومية المصرية.

وأضافت "بالنسبة لدرو، أجرينا معها مقابلات عدة مرات، رأيتها تنمو أمام عيني، وهي ساحرة وموهوبة".

وأوضحت أنها "عضو في رابطة الصحافة الأجنبية في هوليوود منذ 1956 وأنا مراسلة منذ عقود للعديد من المطبوعات وقمت بمقابلات مع عدد من المشاهير من بينها تلك المنشورة في مجلة حورس، و"نصف الدنيا" إحدى مطبوعات مؤسسة الأهرام".

وأعادت "مصر للطيران" نشر إحدى تغريدات تكلا شاكرة الصحافية "على التوضيح".

تحديث 4 تشرين الأول/أكتوبر

نشرت مجلة "حورس" الصادرة عن "مصر للطيران" والتي توزع على رحلات الشركة حوارا صحافيا مع الممثلة الأميركية العالمية درو باريمور.

لكن سرعان ما وصل الحوار إلى وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن أثار مضمونه استغراب المسافرين. فيما قالت وسائل إعلام ومغردون إنه "مفبرك".

لكن شركة مصر للطيران ردت على استفسارات مغردين عن حقيقة الحوار، قائلة "إنه حوار صحافي محترف أجرته الدكتورة عايدة تكلا، الرئيسة السابقة لرابطة الصحافة الأجنبية في هوليوود، وإحدى أعضاء لجنة التصويت بالغولدن غلوب".

وأول من أشار إلى الحوار الصحافي مع باريمور كان المحلل السياسي آدم بارون الذي غرد عبر تويتر قائلا: "الحوار مع درو باريمور في مجلة مصر للطيران سريالي".

ويبدأ الحوار بمقدمة وضعتها الصحافية تسرد فيها تاريخ علاقات وزيجات باريمور "الفاشلة" على حد وصفها.

وجاء في مقدمة الحوار: "من المعروف أن باريمور كان لديها أكثر من 17 علاقة وخطبة وزواج، ويعتقد علماء النفس أن سلوكها هذا يعد طبيعيا لأنها افتقدت دور الرجل القدوة في حياتها بعد انفصال والديها عندما كان عمرها تسع سنوات فقط".

و"منذ ذلك الوقت، سعت باريمور لا شعوريا نحو الحصول على الاهتمام والرعاية من شخصية بارزة، لكن للأسف لم تسر الأمور كما خططت دائما، وحتى الآن لم تنجح في أي علاقة لأسباب مختلفة".

وورد في الحوار المنسوب إلى باريمور: "لا أتعمد اتباع أساليب تربية معينة مع بناتي، ولا أتشاور مع علماء نفس"، مضيفة أنها "تهتم برعاية عقولهن، كما تهتم برعاية أجسادهن الصغيرة".

"لا أستطيع مقاومة تأدية أهم دور في حياتي - الأمومة - حيث آمل أن يكون ضميري متيقظا".

ومن ضمن الأسئلة: "قبل بعض سنوات، وبعد آخر عمل لكِ، اكتسبت عدة كيلوغرامات، حتى أن جمهورك اتهمك بالبدانة وإهمال صحتك"، حيث اعتبر مغردون هذا السؤال "فجا".

لكن الصحافية التي أجرت الحوار تعود وتثني على باريمور لعودتها إلى رشاقتها من جديد.

أما الإجابة على السؤال فكانت: "أشعر بسعادة غامرة عندما يخبرني أحدهم أنني استعدت مظهري وتمكنت من فقدان الوزن".

وقالت النسخة الأميركية من صحيفة "هاف بوست" إن متحدثا باسم باريمور أكد لها "أن النجمة لم تشارك في هذا الحوار، وأن فريقها يعمل على التواصل مع قسم العلاقات العامة بمطار القاهرة".

XS
SM
MD
LG