Accessibility links

مشرعو بريطانيا يرفضون بريكست مجددا


مجلس العموم البريطاني

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن تداعيات رفض المشرعين لاتفاقها للخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) أمر "خطير".

وفي كلمة أدلت بها الجمعة بعدما صوت البرلمان ضد اتفاقها، أبلغت ماي المشرعين بأن "الأمر مؤسف بشدة" لأنه "مجددا لم نتمكن من دعم الخروج من الاتحاد الأوروبي بطريقة منظمة".

وأضافت "تداعيات قرار مجلس العموم خطيرة".

وبات الافتراض القانوني أن يحدث بريكست بدون اتفاق في 12 أبريل / نيسان المقبل على الرغم من أن البرلمان لن يسمح بهذا.

وعلى إثر تصويت اليوم الجمعة تراجعت قيمة الجنيه الإسترليني بواقع 0.5 في المئة مسجلا 1.2995 دولار.

تحديث 15:35 ت.غ

رفض المشرعون البريطانيون اتفاق الحكومة للخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) للمرة الثالثة، ما يجعل موعد وبنود بريكست في حالة غموض.

وصوت مجلس العموم بواقع 344 صوتا مقابل 286 ضد الاتفاق الذي أبرمته رئيسة الوزراء تريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي.

ويأتي هذا الرفض بعد رفضين آخرين للاتفاق بهامش أوسع حتى في كانون الثاني/يناير وآذار/مارس الجاري، ما يضع اتفاق ماي في حال يرثى لها.

وأمام بريطانيا حاليا حتى 12 نيسان/إبريل المقبل لإبلاغ الاتحاد الأوروبي بخططها التالية.

ويتعين على بريطانيا إما إلغاء بريكست أو السعي إلى تأجيله لفترة أطول أو الخروج من الكتلة بدون اتفاق.

ويخطط المشرعون البريطانيون لعقد سلسلة من التصويتات الإثنين المقبل في محاولة للوصول إلى خطة جديدة.

XS
SM
MD
LG