Accessibility links

اختبار جديد لسرطان البروستات


من داخل مستشفى

طور باحثون في نيويورك اختبارا جديدا يمكنه كشف مخاطر الإصابة بأورام سرطانية انتقالية للرجال المصابين بسرطان البروستات.

وتقول بعض الدراسات إن الرجال المصابين بهذا النوع من السرطان لديهم مخاطر ظهور انتقال السرطان إلى أماكن أخرى في الجسم.

وقام باحثون في كلية ألبرت آينشتاين للطب في نيويورك بالتعاون مع مراكز بحثية أخرى بتطوير هذا الاختبار الذي يطلق عليه (NG-CNA).

ونصحوا بإجراء الاختبار على الرجال الذين يجرون فحص سرطان البروستات للمرة الأولى، أو المصابين به ويتلقون علاجا، لتحديد ما إذا كانوا عرضة لتطوير أورام انتقالية.

وقالوا إن الاختبار الجديد رخيص الثمن وأسرع من الطرق المتاحة حاليا، ويتم من خلال أخذ عينة من أنسجة الجسم أو عينة دم.

ويرصد الاختبار الطفرات الجينية التي تؤدي إلى انتشار الأورام السرطانية. ويمكن تحليل العينات بسهولة، وفضلا عن ذلك، فإن النتائج تظهر في فترة زمنية قصيرة لا تتعدى 36 ساعة.

وتشير بيانات المعهد الوطني للسرطان إلى أن 11.2 من الرجال يتعرضون لفحص سرطان البروستات في مرحلة ما من حياتهم.

وهناك أكثر من ثلاثة ملايين رجل في الولايات المتحدة مصابون بهذا السرطان، بحسب المعهد.

XS
SM
MD
LG