Accessibility links

سار سبع ساعات ليلحق موعد عمله.. هكذا كافأه المدير


والتر كار مع الشرطي

بينما كان الشرطي مارك نايتن يقوم بدورية في شوارع مدينة بلهام بولاية ألاباما الساعة الرابعة صباحا، لمح شابا يافعا يسير بمفرده.

الشاب والتر كار، 20 عاما، كان قد سار أكثر من خمس ساعات على قدميه لكي يصل إلى عمله الجديد في الموعد.

كانت سيارة كار الذي يدرس بجامعة ألاباما، قد تعطلت في الليلة السابقة ليوم عمله الأول بشركة "بلهوبس" للنقل.

فتح كار هاتفه لكي يحسب المسافة بين منزله والعمل ليكتشف أنه بحاجة إلى سبع ساعات من المشي المتواصل كي يصل إلى عمله الذي يبعد عن منزله 20 ميلا، في الموعد.

لم يفكر كار الكثيرا وبدأ في السير بعدما اصطحب معه محفظته، وهاتفه، وسكينة مطبخ لحمايته من الكلاب الضالة.

بعد خمسة ساعات من المشي، جلس كار ليلتقط أنفاسه، قبل أن يعثر عليه الشرطي نياتن.

عرض الشرطي على كار مرافقته لتناول الإفطار، بعد ما سمع قصته المدهشة.لم يستطع نياتن إيصال كار إلى عمله بسبب تبديل مناوبات الشرطة ، لكنه تركه في كنيسة قريبة وأوصى شرطي آخر بالقدوم واصطحابه إلى العمل.

خاف كار أن يتأخر الشرطي عنه ، فقرر مغادرة الكنيسة ومواصلة المشي مجددا.

عثر شرطي آخر يدعى سكوت دافي على كار واصطحبه بسيارته إلى عمله ويقطع آخر أربعة أميال متبقية من رحلة كار.

الحظ يبتسم

وصل كار بسيارة الشرطي إلى منزل أحد العملاء لأداء أولى مهامه الوظيفية في نقل أثاث المنزل، وعندما سمعت صاحبة المنزل قصة كار قررت نشرها على فيسبوك.

لم تكتف صاحبة المنزل بهذا، وإنما قررت إطلاق حملة عبر الإنترنت لجمع ألفي دولار لإصلاح سيارة كار، لكن المبلغ وصل إلى 44 ألف دولار.

في اليوم التالي، علم لوك ماركلين، مدير الشركة التي يعمل بها كار ما حدث للشاب الأميركي، فقرر مساعدته وإعطائه سيارته الخاصة ماركة فورد إسكاب طراز 2014.

وفي لقاء مع شبكة CNN قال كار: "لم أكن يوما ذلك الشخص الذي يستسلم، لم أر نفسي تستسلم قبل ذلك، سأكون قد هزمت إذا سمحت لنفسي أن تهزم".

XS
SM
MD
LG