Accessibility links

مجلس الشيوخ يدرس قرارا حول ولي عهد السعودية


السناتور بوب كوركر

قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي بوب كوركر إنه يعتزم أن يقدم هذا الأسبوع قرارا مشتركا يندد بولي عهد السعودية محمد بن سلمان فيما يتعلق بمقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وعبر السناتور الجمهوري الثلاثاء عن اعتقاده بإمكانية موافقة المجلس على هذا القرار مشيرا إلى أن من بين المشاركين فيه زعيم الأغلبية الجمهورية ميتش مكونيل.

وإذا وافق مجلس النواب أيضا على هذا القرار فسيتم إرساله إلى البيت الأبيض ليوقع عليه الرئيس دونالد ترامب أو يرفضه. ويمكن للمشروعين تجاوز رفض الرئيس إذا حاز القرار موافقة ثلثي أعضاء المجلسين.

وقالت متحدثة باسم كوركر إن القرار لن يتسنى تقديمه قبل الأربعاء.

وفي إطار منفصل، قال مساعد في مجلس النواب إن مديرة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هاسبل ستطلع زعماء المجلس ورؤساء لجان الأمن القومي على الوضع بشأن قضية خاشقجي خلال جلسة مغلقة الأربعاء.

وذكر عضوا مجلس الشيوخ الديمقراطيان إد ماركي وجيف ميركلي إنهما بعثا برسالة الثلاثاء يطلبان فيها من وزير الطاقة ريك بيري أن يطلع الكونغرس على أي محادثات أجراها مع السعودية بشأن اتفاق للطاقة النووية المدنية في رحلته الأخيرة للمملكة.

ولم يرد مسؤولو وزارة الطاقة بعد على طلب للتعليق.

ويتعين أن يوقع ترامب على القرارات المشتركة للكونغرس ويكون لها قوة القانون. ولم ينشر بعد محتوى هذا القرار وبالتالي لم يتضح ما إذا كان سيؤدي إلى عقوبة محددة ضد ولي العهد السعودي أو المملكة، أكثر من كونه مجرد بيان تنديد.

وقال كوركر إن القرار يشبه إلى حد بعيد قرارا قدمه الأسبوع الماضي السناتور الجمهوري لينزي غراهام وعدد من الجمهوريين والديمقراطيين، ندد بقتل خاشقجي وقال إن مجلس الشيوخ "على ثقة كبيرة" بأن ولي العهد السعودي متواطئ في قتله.

وقتل خاشقجي الذي كان يقيم في الولايات المتحدة ويكتب لصحيفة واشنطن بوست داخل القنصلية السعودية بإسطنبول في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر.

XS
SM
MD
LG