Accessibility links

ماي تعلن موعد استقالتها


ماي خلال إعلان موعد استقالتها

أعلنت المفوضية الأوروبية الجمعة أن استقالة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي "لا تغير شيئا" في موقف الدول الـ27 الأعضاء بشأن الاتفاق المبرم حول خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وقالت المتحدثة باسم رئيس المفوضية الأوروبية مينا اندريفا "سنحترم رئيس الوزراء الجديد، لكن ذلك لا يغير شيئا في الموقف الذي اعتمده المجلس الأوروبي حول اتفاق خروج" بريطانيا من الاتحاد.

وأكدت المتحدثة أن رئيس المفوضية "جاهز لنسج علاقات عمل مع رئيس الوزراء الجديد، أيا يكن، بدون أن يوقف محادثاته مع تيريزا ماي".

وأشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ"العمل الشجاع" الذي قامت به ماي، لكنه دعا إلى "توضيح سريع" لملف بريكست إثر استقالة رئيسة الوزراء البريطانية.

وأعلنت متحدثة باسم أنغيلا ميركل الجمعة أن المستشارة الألمانية "تحترم" قرار ماي، مؤكدة أن برلين ستواصل "تعاونها الوثيق" مع الحكومة البريطانية.

ورفض مجلس النواب البريطاني ثلاث مرات الاتفاق الذي توصلت إليه ماي مع الاتحاد الأوروبي بشأن بريكست.

ماي تعلن استقالتها

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية الجمعة أنها ستغادر منصبها في السابع من حزيران/يونيو المقبل، بعد فشلها في إقناع النواب بتأييد الاتفاق الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي بشأن بريكست.

وقالت ماي في تصريحات أدلت بها خارج مقر إقامتها في داونين ستريت إن "عدم قدرتي على إتمام بريكست أمر مؤسف للغاية بالنسبة لي وسيكون كذلك على الدوام".

وتابعت "سأغادر قريبا المنصب الذي كان شرفا لي أن أتولاه -- ثاني امرأة تتولى رئاسة وزراء (بريطانيا) لكن بالتأكيد ليس الأخيرة".

وأضافت وعيناها تدمعان قبل أن تستدير سريعا وتعود إلى مكتبها "أقوم بذلك من دون أي نوايا سيئة بل بامتنان كبير ودائم كوني حظيت بالفرصة لخدمة البلد الذي أحب".

وأعلن حزب المحافظين في بيان أن رئيس الوزراء البريطاني الذي سيخلف ماي سيعين قبل بدء العطلة البرلمانية في 20 تموز/يوليو.

وسيجري حزب المحافظين الذي يتولى رئيسه عادة رئاسة الحكومة، سلسلة عمليات اقتراع لنواب الحزب لتحديد مرشحين اثنين يتم عرض اسميهما لاحقا على تصويت أعضاء الحزب.

وقال العديد من المشرعين المحافظين إنهم سيترشحون ليحلوا محل ماي، ويكملون رحلة بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي. ومن أوائل المرشحين بوريس جونسون، وزير الخارجية السابق والبطل القوي لحملة بريكست.

ووصلت الضغوط على ماي للاستقالة بسبب فشلها في الحصول على موافقة البرلمان على الاتفاق إلى نقطة حرجة هذا الأسبوع مع استقالة وزير كبير فيما عبر العديد من زملائه في مجلس الوزراء عن شكوكهم بشأن مشروع قانون بريكست.

ويمكن أن تبقى ماي في منصبها كرئيسة للوزراء بشكل مؤقت لعدة أسابيع حتى يختار نواب الحزب وأعضاؤه من يخلفها. وسيصبح الزعيم المحافظ الجديد رئيسا للوزراء من دون الحاجة لإجراء انتخابات عامة.

يذكر أن ماي تولت رئاسة الوزراء في يوليو/ تموز 2016، وأمضت جل تلك الفترة في محاولات فاشلة للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكان مقررا أن تغادر بريطانيا في 31 تشرين الأول/أكتوبر، لكن البرلمان لم يوافق بعد على شروط الطلاق.

XS
SM
MD
LG