Accessibility links

احتجاجات في الجزائر تطالب بتنحي بوتفليقة


تظاهرات في العاصمة الجزائر تطالب بتنحي بوتفليقة

تظاهر عدة آلاف من الطلاب الجزائريين الثلاثاء في وسط العاصمة، للمطالبة من جديد برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي كان كرر مساء الإثنين أنه سيبقى في السلطة.

وفي 11 آذار/مارس تنازل الرئيس بوتفليقة عن الترشح لولاية رئاسية خامسة في أعقاب مظاهرات غير مسبوقة يواجهها حكمه المستمر منذ 20 عاما.

ومدد بوتفليقة الأسبوع الماضي الولاية الحالية إلى أجل غير مسمى عبر تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كانت مرتقبة في 18 نيسان/ابريل إلى ما بعد انعقاد مؤتمر وطني هدفه ادخال إصلاحات وإعداد دستور جديد.

وقابل الشارع هذا القرار برفض كبير إذ نظمت الجمعة المظاهرة الرابعة على التوالي في أنحاء الجزائر، وشارك الجزائريون بأعداد كبيرة للمطالبة برحيل بوتفليقة والمحيطين به ورحيل "النظام" القائم في السلطة.

ورغم ذلك، كرر الرئيس الجزائري مساء الإثنين، في رسالة رغبته في نقل السلطة إلى خلف يتم انتخابه في الاقتراع المقبل، أي إلى ما بعد انتهاء ولايته الدستورية في 28 نيسان/ابريل.

وهتف الطلاب الذين شاركوا في المظاهرة الثلاثاء والآتين من مختلف جامعات العاصمة، "طلاب غاضبون، يرفضون التمديد".

تحديث 13:39 ت.غ

قال نائب رئيس الوزراء الجزائري رمطان لعمامرة إن المعارضة سيسمح لها بالمشاركة في الحكومة المقبلة.

وأضاف لعمامرة في مؤتمر صحافي في موسكو مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سينقل السلطة إلى رئيس منتخب.

وتظاهر الثلاثاء آلاف من الطلبة والأطباء بساحة البريد المركزي وسط العاصمة الجزائر رافعين شعارات ضد تمديد الولاية الرابعة لبوتفليقة.

وكان بوتفليقة أعلن إلغاء الانتخابات وعدم ترشحه لولاية خامسة، لكن المعارضة ترى في ذلك مناورة وتطالبه بالتنحي.

XS
SM
MD
LG