Accessibility links

لبنان.. فرقاء الحرب الأهلية يتصافحون


سمير جعجع وسليمان فرنجية والكاردينال بشارة الراعي

تصالح قياديان مسيحيان لبنانيان متنافسان الأربعاء منهين أربعة عقود من العداء نجمت عن مجزرة ارتكبت خلال الحرب الأهلية التي استمرت بين عامي 1975 و1990.

وصافح سمير جعجع زعيم حزب القوات اللبنانية، سليمان فرنجية زعيم تيار المردة في مقر الكنيسة المسيحية المارونية حيث جرت المصالحة برعاية الكاردينال بشارة الراعي بطريرك الكنيسة المارونية، الأكبر في لبنان.

والتقى جعجع وفرنجية في الماضي، لكن الأربعاء كان نهاية التنافس المشوب بالدماء.

وأكد الطرفان في وثيقة مشتركة تمت تلاوتها إثر اللقاء "إرادتهما المشتركة في طي صفحة الماضي الأليم والتوجه إلى أفق جديد في العلاقات على المستوى الإنساني والاجتماعي والسياسي والوطني".

وتعد هذه آخر حلقة من حلقات المصالحة بين الزعماء الموارنة في لبنان، الذين خاضوا اقتتالا دمويا بينهم خلال سنوات الحرب الأهلية.

ويتحدر الرجلان من المنطقة ذاتها في شمال لبنان التي تعد معقل مناصري حزبيهما.

ويتهم فرنجية جعجع بالمشاركة في قتل والده طوني ووالدته فيرا وشقيقته جيهان (ثلاث سنوات) وعدد كبير من أنصاره فيما عرف بـ"مجزرة إهدن" في العام 1978.

وكان جعجع مشاركا في العملية العسكرية في ذلك الحين، لكنه أصيب، بحسب ما يقول حزبه، قبل الوصول إلى منزل فرنجية.

وعلى هامش لقاء الزعيمين، أوضح الوزير السابق يوسف سعادة والمنتمي لحزب المردة أن المصالحة تأتي بعد سلسلة "حوارات صريحة".

وقالت النائبة ستريدا جعجع، زوجة رئيس حزب القوات، إن "هذه المصالحة وإن كانت تطاول فئة معينة لكنها تعطي أملا للبنانيين".

XS
SM
MD
LG