Accessibility links

احذر الوقوع فريسة للاختطاف الافتراضي!


قرصنة إلكترونية

تخيل لو أنك تلقيتَ مكالمة هاتفية من ابنك يوما، ليخبرك الشخص على الطرف الآخر من المكالمة "اختطفتُ ابنك وإن أردتَ رؤيته مجددا فعليك أن تنفذ ما أقوله".

هذا تماما ما حصل لجوزيف بيكر، ذي الواحد والستين عاما، الذي تلقى المكالمة من هاتف ابنه جايك، ولم يخطر بباله أو بال زوجته ماغي أن المكالمة لم تكن من هاتف ابنهما، لينفذا تعليمات الخاطف بحذافيرها، تحت تهديد بقتل جايك إن تواصلا مع الشرطة، ويمنحا الخاطف بطاقتين مصرفيتين، كل منهما تساوي 750 دولارا.

لكن ما لم يدركه بيكر وزوجته هو أن الخاطف كان محتالا، فعندما تخلصا من البطاقات مع مشاركة أرقامها مع مدعي الاختطاف، هرعا لمنزل ابنهما ليكتشفا أن الأمر كله كان محض ادعاء.

هذه الحالات بدأت بالتزايد فيما يطلق عليه مصطلح "الاختطاف الافتراضي"، حيث يقوم المحتالون باستخدام تطبيقات تقوم بتعديل الأرقام لتظهر وكأنها صادرة من أرقام مألوفة للضحايا، ويطلق على هذه المكالمات تسمية "robocalls".

هذه التطبيقات متوفرة لدى معظم مستخدمي الإنترنت ويطلق عليها "خدمات الصوت عبر بروتوكول الإنترنت" أو "VOIP" اختصارا، وتوفرها تطبيقات مثل "سكايب"، ويقوم المحتالون بتعديل الرقم بسهولة ويرسموا سيناريو باستخدام المعلومات الشخصية العامة للضحايا عبر الإنترنت ويحيكوا ادعاءهم بالاختطاف.

وأكد مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI" صعوبة إحصاء قضايا الاحتيال هذه لأن الضحايا يعلمون السلطات المحلية، كما أن بعضهم لا يعلمون السلطات بوقوع الحادثة في الأصل.

وتواجه السلطات المحلية صعوبة في إيقاف هؤلاء المجرمين وذلك بسبب موقع صدور تلك المكالمات، إذ كشف تقرير من "FBI" عام 2017 أن معظم الاختطافات الافتراضية أتت من سجون في المكسيك وأن عمليات الاحتيال استهدفت المتحدثين بالإسبانية في الأحياء التي تقطنها الطبقة الثرية مثل مدينة لوس أنجلس، إلا أن الجرائم بدأت بالتوسع لمدن أميركية أخرى خلال الفترة الأخيرة.

هذا وتساهم وسائل التواصل الاجتماعي بتسهيل الأمر للمحتالين بنشر المعلومات الشخصية عن المستخدمين لاستهداف أصدقائهم وأقاربهم.

وأنهت شركات الاتصال الأميركية مثل "AT&T" و"Verizon" و"Comcast" تجاربها لتوفير أداة تسمى "Stir/Shaken" للتعرف على محاولات الاحتيال واقتفاء أثرها.

وأعلنت هيئة الاتصالات الفيدرالية "FCC" الأربعاء، مقترحا للحد من مكالمات "robocalls" والتي ستسمح لشركات الاتصال بتوفير تكنولوجيا حجب هذه المكالمات لمستخدميها.

XS
SM
MD
LG