Accessibility links

همست له 'ساعدني'.. موزع بيتزا ينقذ سيدة من الموت


عناصر من الشرطة في ويسكونسن

كان يوم أربعاء عندما توجه موزع البيتزا جوزيف غرندي إلى منزل بمقاطعة شبيويغان في ولاية ويسكونسين الأميركية، تلبية لطلب عادي ضمن الطلبات التي ينفذها للزبائن يوميا.

"طالب البيتزا كان رجلا في متوسط العمر" يقول غرندي، لكن عندما هم الرجل بفتح الباب لتسلم البيتزا، شيئ ما لفت انتباه غرندي!

لاحظ امرأة تقف خلف الرجل في وضع غير طبيعي، كان يبدو عليها التوتر وإحدى عينها مكسوة بالسواد، وكأنها تعرضت الى لكمة قوية.

"ساعدني"، همست المرأة لـ غرندي من خلف الباب.

لم يقتصر الأمر على طلب المساعدة فحسب، فالمسألة فيما يبدو كانت أكبر من ذلك بكثير.

فما أن ذهب الرجل لجلب الأموال لدفع مستحقات البيتزا، إذا بالمرأة تستنجد بغرندي وتطلب منه بصوت يرتجف أن "يتصل بالشرطة" في أسرع وقت ممكن.

لم يتردد غرندي في الاستجابة، بعد وصوله إلى محل البيتزا الذي يبعد نحو ثماني دقائق من مكان الحادث.

"ساعدوني أرجوكم. أدخلوا، ساعدوني" قالت المرأة لحظة وصول الشرطة، ورفض الرجل فتح الباب،وحين هددته الشرطة باقتحام المنزل، رضخ وفتح الباب.

عرفت الشرطة الرجل على أنه "دين هوفمان". يبلغ من العمر 55 عاما، كانت له علاقة مع هذه المرأة التي تكبره بعامين.

عاشا معا في الفترة بين 2016 وحتى آب/ أغسطس 2018 حين تركته وانتقلت إلى مقاطعة شبيويغان.

يوم الأربعاء الماضي دخل هوفمان بيتها من دون سابق إنذار، وعندما هددته بإبلاغ الشرطة، قام بضربها ثم تقييدها بسلك كهربائي وتكميمها، حسب تقرير الشرطة.

"كنت واثقة أني سأموت الليلة". أبلغت المرأة التي تبلغ من العمر 57 عاما المحققين.

أثناء التحقيقات، عثرت الشرطة على سلاح ناري في سيارة هوفمان كان من المفترض أن يجلبه معه إلى منزل صديقته السابقة.

اعتقل هوفمان بتهم عدة من بينها الخنق والحبس غير القانوني والسطو والترويع.

ووضع أيضا تحت المراقبة بسبب تهديدات بالانتحار أومأ بها خلال تعديه على المرأة.

فقد غرندي أي اتصال بالمرأة، لكنه فوجي الاثنين الماضي بزيارة من ابنها إلى مكان عمله في بيتزا دومينوس، للتعبير عن امتنانه لما قام به من خطوة أنقذت حياة أمه.

XS
SM
MD
LG