Accessibility links

إيران.. أول موازنة بعد العقوبات الأميركية


الرئيس الإيراني حسن روحاني

قدم الرئيس الإيراني حسن روحاني الثلاثاء موازنة العام المقبل للبرلمان، وهي الأولى منذ أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات تستهدف قطاع نفط الجمهورية الإسلامية.

والموازنة التي يبلغ حجمها 47.5 مليار دولار تمثل أقل من نصف موازنة العام الماضي، بسبب التراجع الحاد لقيمة العملة المحلية في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق 2015 النووي وإعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران.

وتراجع الريال الإيراني من نحو 42 ألف ريال للدولار منذ عام مضى إلى حوالي 100 ألف ريال اليوم.

وأعلن روحاني زيادة 20 في المئة في أجور القطاع العام في إشارة للتحديات الاقتصادية التي تواجهها طهران منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

وتعتزم الحكومة تمويل 35 في المئة من الموازنة من عائدات النفط، مستهدفة تصدير ما يصل إلى 1.5 مليون برميل يوميا بحد أقصى 54 دولارا للبرميل.

وأعفت واشنطن ثماني دول بينها الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وإيطاليا من الالتزام بالعقوبات التي أعادت فرضها على قطاع النفط الإيراني في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر.

ولم تصرح الحكومة ما إذا كانت تتوقع عجزا في الموازنة.

XS
SM
MD
LG