Accessibility links

السعودية ترفض تقريرا أمميا حول مقتل خاشقجي


أنييس كالامار - مقررة الأمم المتحدة الخاصة

انتقد دبلوماسي سعودي بارز تقريرا مستقلا لخبراء الأمم المتحدة يعتبر أن السعودية هي المسؤولة عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، قائلا إنه يعتمد على "آراء متحيزة ومعدة سلفا".

وقال السفير عبد العزيز الواصل إن أغنيس كالامارد، المحققة المستقلة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والتي عينتها الأمم المتحدة للتحقيق في هذه القضية، فشلت في اتباع الإجراءات المناسبة واستخدمت "مقالات أو مصادر غير موثوق بها" في تقريرها الواقع في 101 صفحة، الذي أعلن عنه الأسبوع الماضي.

ولم يخض الواصل في تفاصيل خلال بيانه الذي استغرق دقيقتين في مجلس حقوق الإنسان.

وردت كالامارد، التي كانت جالسة على منصة المجلس لتقديم تقريرها، بأن منهجيتها احترمت الأعراف، وقالت إنها لم تستند إلى تقارير وسائل الإعلام.

وأضافت أنها لم تتلق أي ردود كتابية من السلطات السعودية.

وأوضحت كالامارد أنه يجب تعليق المحاكمة السعودية لأنها فشلت في استيفاء المعايير الإجرائية. لكن السفير السعودي رفض ذلك.

وقال "هناك شيء يحاك ضد السعودية، وهو مبني على الانحياز والأفكار المعدة سلفا، ولهذا نرفض أي محاولة لاستبعاد هذه القضية من نظام العدالة الوطني لدينا في السعودية."

تحديث (15:50 ت. غ.)

كالامارد: أدلة موثوقة ضد ولي العهد السعودي

قالت أنييس كالامارد مقررة الأمم المتحدة الخاصة الأربعاء إن التحقيق السعودي الرسمي في مقتل الصحفي جمال خاشقجي لم يتطرق لمسألة من الذي أصدر الأمر بالقتل.

وكانت كالامارد "المقررة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء"، قد قالت إنه ينبغي التحقيق مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومسؤولين كبار بشأن مقتل خاشقجي نظرا لوجود دلائل موثوق بها ضدهم.

وذكرت أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الأربعاء أن "التحقيق الذي أجرته السلطات السعودية أخفق في التطرق لتسلسل القيادة".

انتقاد سعودي
وانتقد دبلوماسي سعودي بارز التقرير، قائلا إنه يعتمد على "آراء متحيزة ومعدة سلفا".

وزعم السفير عبد العزيز الواصل أن كالامارد فشلت في اتباع الإجراءات المناسبة واستخدمت "مقالات أو مصادر غير موثوق بها" في تقريرها الواقع في 101 صفحة الذي أعلن عنه الأسبوع الماضي.

ولم يخض الواصل في تفاصيل خلال بيانه الذي استغرق دقيقتين في مجلس حقوق الإنسان.

وردت كالامارد، التي كانت جالسة على منصة المجلس لتقديم تقريرها، بأن منهجيتها احترمت الأعراف وقالت إنها لم تستند إلى تقارير وسائل الإعلام.

كما قالت إنها لم تتلق أي ردود كتابية من السلطات السعودية.

XS
SM
MD
LG