Accessibility links

قوات مادورو تقمع مظاهرات 'ضد الظلمة'


متظاهرة مؤيدة للمعارضة الفنزويلية في ولاية ميراندا

تظاهر أنصار كل من الرئيس المطعون بشرعيته نيكولاس مادورو والرئيس المؤقت، رئيس البرلمان، خوان غوايدو السبت في شوارع فنزويلا احتجاجاً على الانقطاعات المتكررة للكهرباء التي تشهدها البلاد منذ بداية آذار/مارس.

وعمدت قوات الأمن إلى استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق أنصار المعارضة الذين سعوا إلى التجمع في نقاط عدة غرب العاصمة.

ودعا غوايدو مؤيديه إلى التظاهر "وتحويل السخط تعبئة". وقال أمام مئات من أنصاره "لن ندع النظام يهزأ بنا ويجعلنا نستسلم للظلمة. بقوة وشجاعة أطلب منكم (...)الاستعداد لإنهاء استغلال السلطة من جانب مادورو".

وغرقت كراكاس و20 ولاية من ولايات فنزويلا الـ23ليل الجمعة في الظلام مجدّداً، فيما بقيت مناطق عديدة بدون كهرباء السبت أيضاً.

وهذا ثالث انقطاع للكهرباء، بعد الانقطاع الكبير للتيّار من 7 إلى 14 آذار/مارس، ثمّ بين 25 و28 آذار/مارس. ويحرم السكان جراءه وسائل النّقل العام والهواتف والإنترنت.

وأعطال الكهرباء أمر اعتيادي في فنزويلا منذ عقد، لكن العاصمة لم يسبق أن شهدت انقطاعاً هائلاً مماثلاً.

وتقول المعارضة وخبراء في القطاع إن هذه الأعطال ناتجة من نقص في الاستثمار في البنى التحتية.

النظام يعترف بفشله

ويبقى إدخال المساعدات الإنسانية موضوع نزاع أساسي بين غوايدو ومادورو في هذا البلد الذي يعاني نقصا هائلا في مواد عديدة.

وأعلن الصليب الأحمر الجمعة أنه سيوزع مساعدات طارئة "خلال 15 يوماً" لنحو 650ألف شخص.

ويشكل هذا الإعلان منعطفاً في موقف الرئيس مادورو الذي ينفي حتى الآن وجود "أزمة إنسانية" في هذا البلد النفطي.

وبحسب الأمم المتحدة، يحتاج نحو 30 مليون فنزويلي لمساعدة "طارئة".

وفي 23شباط/فبراير، حاول معارضو مادورو إدخال مساعدات إنسانية إلى فنزويلا مرسلة خصوصاً من الولايات المتحدة بطلب من غوايدو.

لكن الشاحنات المحملة بهذه المواد الضرورية أجبرت على العودة نتيجة منعها من تجاوز الحدود بأمر من الحكومة التي اعتبرت إدخال المساعدات بمثابة مقدمة لتدخل عسكري.

وتدهورت الأوضاع على الحدود وأدت مواجهات إلى مقتل 7 أشخاص وجرح المئات.

واعتبر غوايدو أن "النظام يعترف بفشله بموافقته على وجود وضع إنساني ملح ومعقد هو من تسبب به".

وسارعت الولايات المتحدة إلى الترحيب بإعلان الصليب الأحمر إرسال مساعدات إلى فنزويلا، وأبدت استعدادها لإرسال مساعدات بواسطة المنظمة الدولية.

في موازاة ذلك، وصلت طائرة من الصين محملة 65 طنا من الأدوية والمعدات الطبية الجمعة إلى كراكاس.

والصين واحدة من حلفاء السلطة التشافية في فنزويلا، إلى جانب روسيا التي أرسلت بعثة عسكرية إلى البلاد اعتبرتها واشنطن خطوة "استفزازية".

XS
SM
MD
LG