Accessibility links

حفتر يعلن انطلاق 'عملية تحرير طرابلس'


صورة ملتقطة من فيديو تظهر تقدم قوات حفتر في إحدى الطرق

أعلن الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر إصابة اثنين من جنوده بجروح خلال اشتباكات في منطقة الهيرة.

وكان حفتر أعلن الخميس انطلاق عملية عسكرية لدخول العاصمة، فيما تتعالى الأصوات الداعية إلى وقف التصعيد بين الفرقاء وسط تأكيد حكومة الوفاق "رفضها للحل العسكري وتصميمها الدفاع عن العاصمة".

وقال حفتر في تسجيل صوتي منسوب إليه نشر على صفحة "مكتب الإعلام - القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية"، "اليوم نكمل مسيرة النضال والاستجابة لنداء أهلنا في العاصمة كما عاهدناهم".

وأضاف أن التحرك هو "خاتمة للمعاناة والألم"، مردفا "اليوم نزلزل الأرض تحت أقدام الظالمين.. لبيك طرابلس لبيك".

وجاء في التسجيل "لقد دقت الساعة وآن الأوان لتتقدموا كما عهدناكم، وادخلوها بسلام على من أراد السلام، لا ترفعوا السلاح إلا في وجه من ظلم نفسه منهم وآثر المواجهة والقتال، ومن ألقى سلاحه منهم فهو آمن ومن رفع الراية البيضاء فهو آمن".

ودعا حفتر في الرسالة الصوتية الموجهة إلى قواته العسكرية، لتجنب مرافق العاصمة والبيوت ومن سماهم "الضيوف الأجانب .. هؤلاء أمانة في أعناقكم".

تحديث (12:45 ت.غ)

غريان بيد قوات حفتر

قال قائد في قوات شرق ليبيا وسكان إن "الجيش الوطني الليبي" سيطر بالكامل الخميس على مدينة غريان الواقعة على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب العاصمة طرابلس.

وتأتي السيطرة على غريان بعد اندلاع مناوشات الأربعاء مع قوات متحالفة مع رئيس الوزراء في طرابلس فائز السراج، وتمثل تقدما سريعا باتجاه الغرب من جانب الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر والذي انطلق من معقله في بنغازي شرقي البلاد.

وقال اللواء عبد السلام الحاسي آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية في الجيش الوطني الليبي "تمت السيطرة على مدينة غريان بالكامل، وأنا الآن أتجول فيها".

وكانت غريان التي تقع في الجبال الغربية جنوب العاصمة، متحالفة مع حكومة طرابلس. وفي وقت سابق الخميس تحدث عميد بلدية غريان يوسف البديري عن وقوع مناوشات بين الجانبين الأربعاء مشيرا إلى أنها انتهت.

وأضاف أن قوات حفتر تقدمت إلى موقع إلى الجنوب مباشرة من غريان، لكن "الوضع هادئ جدا داخل المدينة... هناك تجمع لتلك القوات التي أتت من جنوب المدينة".

حالة الطوارئ القصوى في طرابلس

وتأتي التطورات فيما طلب وزير الداخلية المفوض فتحي علي باشاغا في بيان وجهه إلى عدد من المسؤولين في العاصمة "رفع أقصى درجات الاستعداد الأمني وإعلان حالة الطوارئ القصوى وأخذ الحيطة والحذر واستدعاء كافة الوحدات الأمنية، واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الأمنية الكفيلة التصدي لأي خرق أمني يمس العاصمة والمدنيين وحماية الممتلكات العامة والخاصة".

فصائل تعلن استعدادها لوقف تقدم قوات حفتر

وأعلنت فصائل من مدينة مصراتة غربي ليبيا البلاد موالية لحكومة الوفاق الوطني، الخميس استعدادها للتصدي لتقدم قوات حفتر التي تسيطر على شرق البلاد.

وأكد بيان تأكدت وكالة الصحافة الفرنسية من صحته لدى رئيس المجلس العسكري لمصراتة العميد إبراهيم بن رجب أن "هذه المدينة بعسكرييها وثوارها وقياداتها وأبنائها المخلصين يعلنون وعلى الفور استعدادهم (...) لوقف هذا الزحف المشؤوم دفاعا عن الوطن الحبيب".

قلق أممي وأوروبي

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي يجري زيارة إلى طرابلس، من احتمال اندلاع اشتباكات.

وقال في تغريدة على تويتر "أشعر بقلق عميق من التحركات العسكرية في ليبيا ومن خطر المواجهة. لا يوجد حل عسكري. وحده الحوار بين الليبيين يمكن أن يحل المشاكل الليبية. أدعو للهدوء وضبط النفس فيما أستعد للاجتماع مع القادة الليبيين في البلاد".

وتعد هذه أول زيارة يقوم بها أمين عام للأمم المتحدة منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت نظام معمر القذافي.

وأعربت بعثة الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا الخميس عن قلقها إزاء "الحشد العسكري الجاري في ليبيا والخطاب التصعيدي الذي يهدد بشكل خطير بالتسبب في مواجهة لا يمكن السيطرة عليها".

غوتيريش يلتقي السراج

وأجرى غوتيريش محادثات مع السراج تناولت مستجدات الأوضاع في ليبيا ومجالات التعاون بين حكومة الوفاق الوطني والوكالات والمؤسسات التابعة للأمم المتحدة.

وبحسب بيان نشرته حكومة الوفاق أكد غوتيريش خلال اللقاء أن هناك فرصة حقيقية لتحقيق الاستقرار في ليبيا آملا أن ينجح الملتقى الوطني الجامع المزمع عقده منتصف الشهر الجاري وفقا لمبادرة مبعوثه الخاص غسان سلامة في وضع أسس تقود إلى مرحلة سياسية مستقرة.

​تحديث (7:12 ت.غ)

طرابلس تعلن النفير

وكانت حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها السراج قد أعلنت الأربعاء النفير العام والتأهب الأمني بعد ساعات من إعلان الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر التحرك في اتجاه الغرب.

وندّد رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السرّاج بهذا "التصعيد"، مبديا أسفه لما صدر من "تصريحات وبيانات مستفزة".

وفي بيانه خاطب السرّاج خصومه، من دون أن يسمّيهم، بالقول "كفّوا عن لغة التهديد والوعيد واحتكموا للغة العقل والحكمة".

وقال السرّاج في بيانه "لقد أصدرنا التعليمات وأعلنّا النفير العام لجميع القوات العسكرية والأمنية من الجيش والشرطة والأجهزة التابعة لهما، بالاستعداد والتصدّي لأية تهديدات (...) سواء من تنظيمات إرهابية أو إجرامية أو مجموعات مارقة خارقة عن القانون، أو مرتزقة، أو من يهدّد أمن أي مدينة ليبية".

قوات حفتر تتجه غربا

وأصدر الجيش الذي يقوده حفتر بيانا أكد فيه أنه حرك وحداته لقتال الميليشيات المسلحة و الإرهابيين حسب وصفه. وقالت الوحدة الإعلامية لقوات شرق ليبيا التي يقودها حفتر الأربعاء إن العديد من الوحدات العسكرية تحركت إلى المنطقة الغربية لتطهيرها.

وأظهر تسجيل فيديو قافلة تضم مركبات مدرعة وشاحنات عليها أسلحة ثقيلة، وفق رويترز.

وأعلنت ما تعرف بقوة حماية طرابلس في وقت سابق اتفاق المناطق العسكرية الوسطى والغربية وطرابلس على تشكيل قوة تحت قيادة موحدة، في محاولة لتأمين العاصمة ومحيطها.

وتفيد تقارير إعلامية بأن العاصمة طرابلس تشهد منذ أيام تحركات وحشوداً عسكرية للميليشيات المسلحة، وقال سكان محليون إنهم شاهدوا أرتالاً عسكرية تتحرك في معظم أرجاء المدينة بشكل مفاجئ لاسيما في المنطقة الجنوبية للعاصمة.

يأتي ذلك قبل 10 أيام على موعد الملتقى الوطني الجامع الذي تشرف عليه الأمم المتحدة في مدينة غدامس للتوصل إلى تسوية للأزمة الليبية وتهيئة الأوضاع للذهاب للانتخابات.

XS
SM
MD
LG