Accessibility links

مطالبات دولية بعودة العريبي إلى أستراليا


حكيم العريبي في محكمة في بانكوك

طالب الاتحادان الدولي والآسيوي لكرة القدم الثلاثاء السلطات التايلاندية، بضمان عودة اللاعب البحريني السابق حكيم العريبي إلى أستراليا حيث يحظى بصفة لاجئ.

يأتي ذلك غداة تأكيد سلطات المنامة إصرارها على تسلمه لتنفيذ حكم في "قضية إرهابية".

وكانت السلطات التايلاندية قد أوقفت العريبي بعد وصوله إلى بانكوك لتمضية إجازة مع زوجته في 27 تشرين الثاني/نوفمبر، بناء على طلب مقدم من البحرين.

وغادر العريبي (25 عاما) إلى أستراليا في أيار/مايو 2015، ونال وضع لاجئ في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 ثم لعب مع نادي باسكو فالي في ملبورن.

ويواجه العريبي حكما غيابيا بالسجن 10 أعوام أصدرته محكمة بحرينية في كانون الثاني/يناير 2018، لإدانته بالمشاركة في اعتداء على مركز للشرطة. فيما يؤكد العريبي أنه كان يشارك في مباراة في الوقت المفترض لحصول الاعتداء.

وغداة الموقف البحريني المصر على استرداده، دعا الاتحاد الدولي (فيفا) الثلاثاء السلطات التايلاندية والبحرينية إلى التصرف بطريقة "عاجلة" من أجل السماح للاعب الدولي السابق بالعودة إلى أستراليا.

وجاءت دعوة الفيفا غداة لقاء عقد في مقره بين أمينته العامة السنغالية فاطمة سامورا والقائد السابق للمنتخب الأسترالي كريغ فوستر الذي سلم عريضة تحمل أكثر من 50 ألف توقيع وتطالب بإطلاق سراح اللاعب.

وقالت سامورا في بيان الثلاثاء "نحث بشدة السلطات التايلاندية والبحرينية على اتخاذ التدابير المناسبة لضمان عودة السيد العريبي بأمان إلى أستراليا وعلى وجه السرعة".

وأضاف بيان الفيفا "لم يكن ينبغي أن يحدث هذا، لأن السيد العريبي يعيش الآن ويعمل ويلعب كمحترف في أستراليا، حيث تم منحه وضع لاجئ".

والثلاثاء، أصدر الاتحاد الآسيوي الذي يرأسه الشيخ البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة، دعوة للإفراج عن العريبي.

وأكد الاتحاد القاري في بيان أنه أرسل خطابا "إلى برايوت تشان أوتشا، رئيس وزراء مملكة تايلاند، يطلب فيه إطلاق سراح لاعب كرة القدم حكيم العريبي بأسرع وقت ممكن من اعتقاله في بانكوك".

XS
SM
MD
LG