Accessibility links

العرب يتنافسون على 60 قصرا في اسطنبول


جانب من مضيق البوسفور في إسطنبول

في ظل تراجع قيمة العملة التركية، يشهد سوق العقارات الفاخرة والتاريخية في إسطنبول إقبالا من الأجانب خصوصا العرب الذين يتقدمهم القطريون.

وأفادت وسائل إعلام تركية بأن 60 قصرا مطلا على مضيق البوسفور في إسطنبول بينها 30 قصرا تاريخيا معروضة للبيع الآن بأسعار تتراوح بين 4.5 و95 مليون دولار أميركي، إلى جانب حوالي 40 شقة فاخرة بأسعار بين 1.7 و12 مليون دولار.

وهناك 600 قصرا مطلا على مياه البوسفور تتصدر قائمة العقارات الفاخرة في المدينة، وتعد 366 منها تاريخية، بحسب وكالة ديميروين التركية.

وذكرت صحيفة حرييت التركية أن المنطقة الممتدة بين بوغازتشي والسلطان محمد الفاتح تعد الأغلى، في حين أن حيي بيبيك ويانيكوي الواقعين في الجانب الأوروبي من البوسفور وقنديلي وأناضولوهيساري الواقعين في الجانب الآسيوي، تعد الأكثر رغبة.

وذكرت الصحيفة أن الاهتمام بالقصور المطلة على البوسفور والتي يطلق عليها اسم يلي باللغة التركية، شهد تزايدا منذ تراجع قيمة الليرة التركية مشيرة إلى أن الإقبال الأكبر قادم من القطريين.

وقالت المستشارة العقارية في إسطنبول سينم يلماز لوكالة ديميروين إن الأجانب يرون أن هناك فرصة ليحصلوا على عقارات جيدة في تركيا مستفيدين من ارتفاع قيمة الدولار أمام الليرة، مشيرة إلى أن "هناك إقبالا من الدول العربية وخصوصا من قطر".

وأشارت المستشارة العقارية إلى قانون جديد يفرض بيع وشراء وكراء العقارات بالليرة في محاولة من السلطات لدعم العملة المحلية، وقالت إن ذلك أدى إلى ارتفاع قيمة القصور بالنسبة لليرة ما دفع المشترين المحليين إلى طلب تخفيضات في الأسعار.

وقالت إن "المشترين المحليين يطالبون بتخفيضات بـ40 و50 في المئة وليس بالنسبة للقصور فحسب بل كل العقارات على طول خط البوسفور"، وأوضحت أن أصحاب العقارات لا يقدمون تخفيضات للأجانب.

وحثت يلماز المشترين المحتملين على مراجعة مديرية تطوير البوسفور والحصول على إذنها قبل إدخال أي تغييرات على العقارات حتى إن كان الأمر يتعلق بطلاء الجدران الخارجية وبناء واجهات للعقارات على خط البوسفور.

XS
SM
MD
LG