Accessibility links

قسد تعلن النصر على داعش


مقاتلة من قسد ترفع شارة النصر بعد إعلان دحر داعش

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) السبت بدء مرحلة جديدة في قتال تنظيم داعش في سوريا بالتعاون مع التحالف الدولي، بعد وقت قصير من إعلانها انتهاء "دولة الخلافة" المزعومة بعد نحو خمس سنوات من القتال ضد التنظيم.

وقال القائد العام لقسد مظلوم كوباني خلال احتفال أقيم في حقل العمر النفطي في شرق سوريا "نعلن للرأي العام العالمي عن بدء مرحلة جديدة في محاربة إرهابيي داعش (..) بهدف القضاء الكامل على الوجود العسكري السري لتنظيم داعش المتمثل في خلاياه النائمة، والتي لا تزال تشكل خطرا كبيرا على منطقتنا والعالم بأسره".

وأضاف أن قسد تمكنت من تحرير خمسة ملايين شخص و52 ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية خلال حربها ضد التنظيم.

ترحيب أميركي

وقال نائب المبعوث الأميركي الخاص لدى التحالف الدولي وليام روباك في كلمة ألقاها خلال الاحتفال "نهنئ الشعب السوري خصوصا قوات سوريا الديمقراطية على تدميرها الخلافة المزعومة لداعش".

وأضاف "هذا الحدث الحاسم في القتال ضد التنظيم يشكل ضربة استراتيجية ساحقة ويؤكد الالتزام الثابت لشركائنا المحليين والتحالف الدولي في هزيمة داعش".

وحذر المسؤول الأميركي في الوقت ذاته من أن القتال ضد التنظيم لم ينته بعد رغم تجريده من الأراضي في سوريا والعراق المجاور. وأردف "لا يزال أمامنا الكثير من العمل لإلحاق الهزيمة الدائمة" بالتنظيم، مضيفا "لم تنته الحملة بعد، يبقى.. داعش تهديدا كبيرا".

ولا يعني حسم قسد معركتها في الباغوز انتهاء خطر التنظيم، وفي هذا الإطار قال روباك "سنواصل دعم عمليات التحالف في سوريا لضمان.. هذه الهزيمة الدائمة".

وأكد أن الرئيس دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو كانا "حازمين بقولهما إننا سنقوم بما يلزم في المنطقة، بما في ذلك هنا في سوريا، وفي أنحاء العالم لضمان القضاء على هذا التهديد".

رئيسة الهيئة التنفيذية لقسد إلهام أحمد أكدت أيضا خلال الاحتفال أن "مرحلة تحرير الجغرافيا انتهت لكن خطر الإرهاب لا يزال موجودا".

شاهد جانبا من مراسم الاحتفال بالقضاء على داعش.

ترحيب بريطاني

وفي بريطانيا، وصفت رئيسة الوزراء تيريزا ماي السبت هزيمة داعش بأنها "منعطف تاريخي" ودعت إلى مواصلة المعركة ضد المتشددين.

وقالت ماي في بيان "تحرير آخر بقعة خاضعة لسيطرة داعش هو منعطف تاريخي لم يكن ممكنا من دون التزامهم ومهنيّتهم وشجاعتهم".

وتابعت "يجب ألا نغفل عن التهديد الذي يمثله داعش ولا تزال الحكومة (البريطانية) مصممة على القضاء على أيديولوجيته المؤذية. سنواصل القيام بما هو ضروري لحماية الشعب البريطاني وحلفائنا".

وتنشر بريطانيا وهي عضو في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، نحو 1400 جندي لمساندة القوات التي تحارب داعش حيث نفذت أكثر من 1600 ضربة جوية في العراق وسوريا، بحسب حكومة لندن.

ترحيب فرنسي

وفي باريس، أشاد الرئيس إيمانويل ماكرون بهزيمة التنظيم، واعتبر أن ذلك "أزال خطرا كبيرا" عن فرنسا.

وكتب في تغريدتين أشاد فيهما بالتحالف الدولي "زال خطر كبير عن بلادنا. لكن التهديد لا يزال قائما والكفاح ضد المجموعات الإرهابية يجب أن يستمر".

وأضاف ماكرون "أحيي شركاءنا وجيوشنا في التحالف الدولي الذي تشارك فيه فرنسا. لقد قاتلوا الإرهابيين بعزم دفاعا عن سلامتنا. لا ننسى ضحايا داعش (...) إنها خطوة هائلة".

ويشارك 1200 عسكري فرنسي في التحالف الدولي عبر عمليات جوية وقوات خاصة في سوريا وتدريب الجيش في العراق.

تحديث (5:45 ت.غ)

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) السبت القضاء التام على داعش بعد ستة أشهر من إطلاقها هجوما واسعا بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية على آخر جيب للتنظيم شرقي سوريا.

مقاتلات كرديات يحتفلن بدحر داعش
مقاتلات كرديات يحتفلن بدحر داعش

وقال مدير المركز الإعلامي لقسد مصطفى بالي في تغريدة على تويتر بالانكليزية "تعلن قوات سوريا الديمقراطية القضاء التام على ما يسمى بالخلافة وخسارة التنظيم لأراضي سيطرته بنسبة مئة في المئة".

وفي تغريدة أخرى بالعربية، كتب بالي "الباغوز تحررت والنصر العسكري ضد داعش تحقق" مضيفا "بعد سنوات من التضحيات الكبرى نبشر العالم بزوال دولة الخلافة المزعومة".

ورفعت قوات سوريا الديمقراطية رايتها الصفراء في الباغوز. وهتف مقاتل في صفوفها لفريق وكالة الصحافة الفرنسية قائلا "داعش انتهى.. نحن نعيش الفرحة الآن".

وأعلن التنظيم المتطرف في عام 2014 إقامة "الخلافة الإسلامية" على مناطق واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور، تعادل مساحة بريطانيا. وتمكن خلال نحو خمس سنوات من فرض قوانينه المتشددة وأحكامه القاسية في مناطق سيطرته وإثارة الرعب باعتداءاته الوحشية حول العالم.

XS
SM
MD
LG