Accessibility links

قسد: ألف داعشي يتخفون بين المدنيين


رجال فارون من الباغوز تتحقق قوات قسد من إمكانية انتمائهم لداعش

قال مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية الأحد إن أكثر من 1000 مقاتل أجنبي قد لا يزالون متخفين بين المدنيين في آخر جيب لتنظيم داعش بشرق سوريا في منطقة تعج بالأنفاق الدفاعية.

وتحاصر القوات، التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، المتشددين في قرية الباغوز قرب الحدود العراقية، وتحاول إتمام عملية إجلاء المدنيين من المنطقة الصغيرة قبل اقتحامها أو إجبار المسلحين على الاستسلام.

وطوال تقدمها في الأراضي السورية، أبطأ الاستخدام الكثيف للأنفاق والدروع البشرية تقدم قوات سوريا الديمقراطية، وهي أساليب تقول القوات إنها أمر متكرر في الباغوز.

وقال مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية "متوقع أن يكون هناك أنفاق غير مكتشفة حتى غرف تحت الأرض، وهذا عسكريا يسبب مشكلة بشكل قوي".

وستنهي السيطرة على الباغوز حملة ضمن حرب تقليدية بدأت على أنقاض كوباني الواقعة على الحدود السورية التركية في أواخر عام 2014 عندما أوقفت الوحدات الكردية، وهي أقوى فصيل في قوات سوريا الديمقراطية، تقدم تنظيم داعش.

XS
SM
MD
LG