Accessibility links

قراءة نقدية لواقع السود في المجتمعات العربية (2)


أسعى لإيجاد مخرج لأصحاب البشرة السوداء الذين يتعرضون للتمييز بسبب ألوانهم

بقلم منصور الحاج/

في الجزء الأول من هذا المقال تحدثت عن ضرورة أن يتصدى السود في العالم العربي للتمييز الممنهج ضدهم؛ واقترحت البدء بالتعرف على أنفسهم واحترام تراثهم وقراءة تاريخهم والاعتزاز بلون بشرتهم ونوعية الشعر الذي يغطي رؤوسهم وشكل أنوفهم والتوقف عن محاولة إنكار أن ألوانهم لا تلعب دورا بارزا في كل تفاصيل حياتهم اليومية، وتحدد مسار حياتهم وسقف طموحاتهم. وتطرقت أيضا إلى ظاهرة "الانسلاخ" من الهوية السوداء ومحاولات الانتماء إلى هويات أخرى وتقبل الظلم والاضطهاد والسعي الحثيث من أجل "تبييض" النسل.

ولكن قبل أن أفصّل الحديث في الموضوع وأتعمق في تفكيك أهمية تبني أصحاب البشرة السوداء لهذا الطرح، فوجئت بمقال للزميل حسن منيمنة، الذي يعترف بالعنصرية ضد أصحاب البشرة السوداء لكنه يرى أن الحل لا يكمن في تمسك السود بالوعي العرقي بقدر الحاجة إلى رفع الوعي الحقوقي للجميع والعمل على مواجهة "كافة أشكال التمييز والسعي إلى تأسيس ثقافة الاعتزاز بالاختلاف".

سأواصل تأصيل خيار التمسك بالهوية اللونية وقلب الطاولة على العنصريين

مع احترامي البالغ للزميل حسن منيمنة، إلا أنني اختلف معه وأرى أنه مجانب للصواب في هذه النقطة لعدة أسباب، أهمها أن تأسيس ثقافة الاعتزاز بالاختلاف تقتضي أن تدرك الشرائح المكونة لأي مجتمع أن عليها أولا الاقتناع أن أولئك الذين يُعتبرون ـ بحسب الثقافة السائدة ـ أقل شأنا وأدنى منزلة ليسوا كذلك، وهذا أمر لن يتحقق ما لم تعمل الأقليات بوعي على إبراز اعتزازها بأصلها العرقي وتاريخها وتراثها وكل ما رسخته الثقافة الجمعية واعتبرته بمثابة عيب أو منقصة.

اقرأ للكاتب أيضا: قراءة نقدية لواقع السود في المجتمعات العربية

أتفق مع الزميل حسن أن واقع السود في العالم العربي يختلف تماما عن واقع الأميركيين من أصول أفريقية في الولايات المتحدة، وأن تجربتهم لا يجب أن تستنسخ نسبة لاختلاف الظروف والملابسات وتعدد الهويات. في الواقع، أنا لا أطالب بإعادة تطبيق التجربة الأميركية في العالم العربي بقدر ما أحاول التأسيس لثقافة جديدة تقوم على تصحيح مفاهيم تاريخية مغلوطة نشأ عليها السود في ما يتعلق بلون بشرتهم وتراثهم، الأمر الذي أوصلهم لهذا الواقع المزري بحيث باتوا يرون أن السبيل الوحيد لارتقائهم في السلم الاجتماعي يكمن في تماهيهم في هويات أخرى والتخلص من لون بشرتهم باستخدام مساحيق "التجميل" أو "التبييض" التدريجي عن طريق التناسل مع أصحاب البشرة البيضاء وهو ما بات يعرف بـ"تحسين النسل".

وبعكس ما افترضه الزميل حسن عن المعيار المحدد للسواد واستحالة إيجاد مقياس علمي للحد الفاصل بين السواد والبياض، فإن ما أطرحه لا يتعلق بدرجة لون البشرة بقدر ما يهتم بالحالة النفسية والمعنوية للأفراد بغض النظر عن درجة اللون. فكل من يواجه عنصرية وتمييز بسبب لون البشرة بإمكانه تغيير واقعه عن طريق الاعتزاز بلون البشرة بدلا من السعي الحثيث لإنكار الواقع عبر الاستماتة في الالتصاق بهويات أخرى.

لون البشرة الذي يعتبره الآخرون منقصة فيهم هو عامل قوة بإمكانهم استغلاله والافتخار

أسعى، ببساطة، لإيجاد مخرج لأصحاب البشرة السوداء الذين يتعرضون للتمييز بسبب ألوانهم، والتأكيد على أن ليس هناك ما يعيب في البشرة الداكنة، وأن هناك تاريخا مشرفا للسود يمكنهم الاستناد عليه وهوية يمكنهم الانتماء إليها وتراثا غنيا يجب عليهم التعرف عليه والافتخار به.

إن تعدد الهويات في العالم العربي الذي تطرق إليه الزميل حسن هو أمر إيجابي بل ومهم أيضا، حيث أنه يقدم للسود مخارج إضافية، إلا أن الإشكال يكمن في أن السود عادة يلجؤون إلى تلك الهويات هربا من ألوان بشرتهم وما يتعرضون له بسبب ذلك، بل إن السود أنفسهم الذين ينتمون إلى هويات أخرى يمارسون نفس العنصرية على أشباههم السود الذين لا ينتمون لنفس الهوية القبلية أو لا يحظون بنفس المكانة الاجتماعية.

اقرأ للكاتب أيضا: قراءة في الجدل بشأن هوية لاعبي منتخب فرنسا

لا أسعى إلى تأصيل العصبية كما فهم الزميل حسن، وإنما كما ذكرت سابقا أسعى إلى تذكيرهم بأن لون البشرة الذي يعتبره الآخرون منقصة فيهم هو عامل قوة بإمكانهم استغلاله والافتخار به وتنشئة أبنائهم على ثقافة لطالما تم تجاهلها بل واحتقارها والتقليل من شأنها.

في المقالات القادمة، سأواصل تأصيل خيار التمسك بالهوية اللونية وقلب الطاولة على العنصريين وفتح كوة ليعرف السود من خلالها أنهم رقم مهم في التاريخ الإنساني والحضارة البشرية، وهو ما ينبغي لكل من يتعرض للتمييز بسبب لون البشرة استلهامه واستحضاره والفخر به وليس التبرؤ منه ومحاولة التخلص منه.

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG