Accessibility links

قتيل في اشتباك بين عناصر أمن سودانية


أفراد في الجيش السوداني- أرشيف

قتل أحد عناصر الأمن السوداني في اشتباك مع مجموعة من الجنود في بلدة بورتسودان المطلة على البحر الأحمر، وفقا لما أفادت به الشرطة الخميس.

ووقع الاشتباك بين عناصر من جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني القوي ومجموعة من الجنود في ساعة متأخرة الأربعاء، حسب بيان لمدير شرطة البحر الأحمر محمد موسى عمر.

وقال عمر إن احتكاكا وقع بين أفراد من القوات المسلحة وأفراد من جهاز الأمن والمخابرات أدى إلى إصابة عدد منهم، مضيفا "فقد أحد أفراد جهاز الأمن والمخابرات حياته."

وقال عدد من أهالي بورتسودان لوكالة الصحافة الفرنسية إن الاشتباكات كانت قريبة من الساحل ما أجبر المقاهي والمطاعم المجاورة على إغلاق أبوابها.

وأكد عمر في البيان احتواء الموقف بواسطة قيادة الطرفين واستقرار الأوضاع الأمنية في الولاية.

وينفذ جهاز الاستخبارات إجراءات قمعية واسعة ضد التظاهرات التي تهز السودان منذ أكثر من شهر وتطالب برحيل النظام.​

"مظاهرات شاملة"

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع انطلاق مظاهرات في الخرطوم ومدن أخرى الخميس للمطالبة برحيل الرئيس عمر البشير، كان قد دعا لها تجمع المهنيين السودانيين وتحالف المعارضة​.

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها حيال الأوضاع في السودان. وقالت في بيان صادر عن نائب المتحدث باسم الخارجية روبرت بالادينو "تشعر الولايات المتحدة بالقلق من تزايد عدد الاعتقالات والاحتجازات، فضلا عن تصاعد عدد القتلى والجرحى، بعد أربعة أسابيع من الاحتجاجات في جميع أنحاء السودان".

وأكد البيان حق الشعب السوداني في التجمع السلمي، موضحا أن علاقة جديدة أكثر إيجابية بين الولايات المتحدة والسودان تتطلب إصلاحا سياسيا هادفا وتقدما واضحا ومستداما في احترام حقوق الإنسان.

وأوضح البيان أن ذلك "يجب أن يشمل حظر استخدام أجهزة الأمن للاحتجاز التعسفي والإفراط في استخدام القوة ضد المتظاهرين، وإنهاء مضايقات الحكومة وتخويفها للصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضة السياسية والعاملين في المجال الطبي والطلاب وغيرهم من الجهات الفاعلة في المجتمع المدني".

وحث البيان على "إطلاق سراح جميع الصحافيين والناشطين والمتظاهرين السلميين الذين تم احتجازهم بشكل تعسفي والسماح لهؤلاء الذين يواجهون اتهامات بالوصول الكامل إلى التمثيل القانوني والفرصة للحصول على مراجعة قانونية لاحتجازهم".

ويشهد السودان منذ 19 كانون أول/ديسمبر موجة تظاهرات احتجاجا على الغلاء لكنها تصاعدت لاحقا لتطالب برحيل النظام. وقد أدى استخدام العنف من قبل الشرطة إلى مقتل 27 شخصا بحسب حصيلة رسمية، في حين تحدثت منظمات حقوقية عن ما لا يقل عن 40.

XS
SM
MD
LG