Accessibility links

في كاليفورنيا.. مئات السجناء يكافحون النيران


سجناء تطوعوا للمساهمة في جهود مكافحة حريق في كاليفورنيا يوليو الماضي

فيما تواصل فرق الإطفاء في كاليفورنيا جهودها لمكافحة أسوأ الحرائق في تاريخ الولاية والتي حصدت أرواح 80 شخصا على الأقل ومحت بلدة باردايس التي كان يسكنها 25 ألف شخص، هناك مجموعة غير متوقعة من الإطفائيين.

هذه المجموعة تتألف من 1500 سجين على الأقل من أصحاب السلوك الجيد والمؤهلين، تطوعوا لمساعدة فرق الإطفاء التي تضم 9400 فرد، في سباقها مع الزمن من أجل احتواء ألسنة اللهب التي حولت مساحات شاسعة من المناطق السكنية والغابات إلى رماد.

سجناء تطوعوا للمساهمة في جهود مكافحة النيران في كاليفورنيا
سجناء تطوعوا للمساهمة في جهود مكافحة النيران في كاليفورنيا

هذه التجربة تمنح السجناء فرصة لتقليص الفترة التي حكموا بها والحصول على ظروف إقامة أفضل في السجن. ولا يسمح لمرتكبي اعتداءات جنسية وجرائم تتعلق بإضرام حرائق بالمشاركة في البرنامج الذي يخولهم العمل إلى جانب الإطفائيين.

إلا أن التجربة قوبلت بانتقادات تتعلق بالمقابل المادي الممنوح للسجناء وكذلك فرص عملهم المستقبلية.

ويتلقى هؤلاء السجناء دولارا واحدا مقابل كل ساعة يقدمون فيها المساعدة في مناطق تجتاحها نيران مستعرة، و1.45 دولارا في اليوم عندما لا يكونون في مواجهة مباشرة مع النيران، بحسب موقع "ديموكراسي ناو"، في حين أفادت الإذاعة الوطنية العامة "أن بي آر" بأن السجناء يحصلون على دولارين لليوم ودولارا إضافيا عندما يكونون في مواجهة مع النيران. ونادرا ما يتم قبولهم في صفوف أجهزة الإطفاء بعد انتهاء مدة حبسهم.

سجناء تطوعوا للمساهمة في جهود مكافحة حريق في كاليفورنيا سبتمبر الماضي
سجناء تطوعوا للمساهمة في جهود مكافحة حريق في كاليفورنيا سبتمبر الماضي

وأفاد جهاز الإطفاء في كاليفورنيا بأن خمسة من عناصره أصيبوا بحروق خلال الساعات الـ24 الأولى من حريق "كامب فاير" الذي قتل حتى الآن 77 شخصا على الأقل. وكان بين أولئك الجرحى سجينان.

وتشير التقديرات وفق وسائل إعلام أميركية إلى أن كاليفورنيا توفر حوالي 100 مليون دولار كل عام من خلال اعتمادها على السجناء من أجل محاربة أكبر مشكلة بيئية تعاني منها الولاية.

XS
SM
MD
LG