Accessibility links

فيسبوك ترد على اتهامات بالتمييز


شعار فيسبوك

قالت فيسبوك إنها فوجئت بالقرار الصادر عن السلطات الأميركية والذي اتهم عملاق التواصل الاجتماعي ببيع إعلانات تنطوي على تمييز عرقي.

واتهمت وزارة الإسكان والتنمية الحضرية الأميركية شركة فيسبوك ببيع إعلانات تستهدف شرائح معينة وتنطوي على تمييز على أساس العرق، وهو ما يمثل انتهاكا لقانون الإسكان العادل في الولايات المتحدة.

وذكرت فيسبوك في بيان أنها كانت تعمل مع الوزارة لإزالة النقاط مبعث القلق وفوجئت بقرار إصدار الاتهام رغم اتخاذها "خطوات كبيرة" لمنع الإعلانات التي تنطوي على تمييز عبر منصاتها.

وأضافت أن الحكومة الأميركية "أصرت على الاطلاع على معلومات حساسة -مثل بيانات المستخدمين- دون اتخاذ الاحتياطات الكافية".

وكانت وزارة الإسكان والتنمية الحضرية أشارت في اتهامها المدني إلى أن فيسبوك حددت من يمكنه مشاهدة الإعلانات المتعلقة بالإسكان بناء على الوطن الأم والدين والوضع العائلي والجنس والإعاقة، وتسعى الوزارة لتعويضات عما لحق بالبعض من ضرر.

وتقول وزارة الإسكان إن فيسبوك تستخلص بيانات عن مستخدميها ثم توظف التعلم الآلي للتنبؤ بردود أفعالهم حيال الإعلانات، متبعة أساليب ربما تضع البعض في شرائح وفق خصائص معينة مثل العرق.

ووافقت شركة فيسبوك الأسبوع الماضي على تعديل منصتها للإعلانات المدفوعة في إطار تسوية واسعة مع جماعات للحقوق المدنية أقامت خمس دعاوى قضائية منفصلة تتهم فيها الشركة بالسماح بالتمييز في إعلاناتها.

ويحظر القانون الأميركي، بما فيه قانون الإسكان العادل، نشر أنواع معينة من الإعلانات، بما في ذلك الإعلانات عبر الإنترنت، إذا كانت تنطوي على تفضيل بناء على العرق أو الدين أو الجنس أو أي تصنيفات أخرى.

XS
SM
MD
LG