Accessibility links

بولتون: هجوم فنزويلا قد يكون حجة دبرها نظام مادورو


الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

نفى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أي علاقة لبلاده بهجوم فنزويلا.

وقال بولتون على شبكة فوكس نيوز إن الحادث "يمكن أن يكون حجة دبرها نظام" الرئيس مادورو نفسه "أو شيئا آخر"، نافيا أي دور أميركي.

وقال إنه إذا كانت لدى فنزويلا "معلومات ملموسة" حول أي انتهاك محتمل للقانون الأميركي "فسندرس الأمر بجدية".

واتهم رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو نظيره الكولومبي خوان مانويل سانتوس بمسؤوليته عن الاعتداء الذي استهدفه السبت في كراكاس، وزعمت السلطات الفنزويلية أنه نفذ بطائرات مسيرة محمّلة بعبوات ناسفة.

ونفت الحكومة الكولومبية نفيا قاطعا هذا الاتهام معتبرة أن "لا أساس له" ووصفته بأنه "عبثي".

وكانت حكومة فنزويلا أعلنت أن مادورو نجا من "هجوم" بطائرات مسيّرة محمّلة بعبوات ناسفة انفجرت على مقربة منه بينما كان يلقي خطابا خلال عرض عسكري، مشيرة إلى إصابة سبعة جنود بجروح.

وقال مادورو في كلمة عبر التلفزيون والإذاعة "اليوم حاولوا اغتيالي". وأضاف "انفجر جسم طائر أمامي وكان الانفجار كبيرا" وأن "انفجارا آخر وقع" بعد ذلك.

مجموعة متمردة تعلن مسؤوليتها

وتبنت مجموعة متمردة غير معروفة مؤلفة من مدنيين وعسكريين "الهجوم"، في بيان نشر على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقالت المجموعة المتمردة التي تطلق على نفسها اسم (جنود يرتدون قمصانا) "إنه من المنافي للشرف العسكري أن نبقي في الحكم أولئك الذين لم يتناسوا الدستور فحسب، بل جعلوا أيضا من الخدمة العامة وسيلة قذرة للإثراء".

وجاء في البيان "لا يمكن أن نسمح بأن يكون الشعب جائعا، وألّا يكون للمرضى أدوية، وأن تفقد العملة قيمتها، وألّا يعود النظام التعليمي يعلّم شيئا بل يكتفي بتلقين الشيوعية".

وتابع "يا شعب فنزويلا، حتّى ينجح هذا الكفاح من أجل التحرر، من الضروري أن ننزل جميعا إلى الشارع ولا نخرج منه".

وأكد البيان الذي تلته مساء السبت صحافية قريبة من المعارضة تتمركز في الولايات المتحدة عبر صفحتها على موقع يوتيوب، أن الهجوم يندرج ضمن "عملية الفينيق".

واكتفت الصحافية المعارضة بشدة لحكومة فنزويلا الاشتراكية، بتلاوة النص موضحة أنها تلقته من المجموعة المتمردة.

تحديث: 08:50 ت.غ

أكدت الحكومة الفنزويلية تعرض الرئيس نيكولاس مادورو إلى محاولة اغتيال مساء السبت بهجوم جوي خلال إلقائه خطابا في عرض عسكري في العاصمة كاراكاس.

وقال وزير الإعلام خورخي رودريجيز إن عدة أجهزة تشبه طائرات بدون طيار انفجرت بالقرب من الرئيس.

لكن الوزير أكد نجاة مادورو من الهجوم، وإصابة سبعة أشخاص يعتقد أنهم من الحرس الرئاسي بجروح.

إلا أن رجال الإطفاء كذبوا الرواية الحكومية بحسب ما أوردت وكالة أنباء أسوشيتد برس.

تحديث: 23:50 ت.غ

أظهرت لقطات فيديو من بث حي للتلفزيون الفنزويلي السبت، الرئيس نيكولاس مادورو يقطع خطابا كان يلقيه في العاصمة كاراكاس بمناسبة ذكرى تأسيس الحرس الوطني.

وتظهر اللقطات مادورو وهو يصمت فجأة إثر سماع صوت انفجار قبل أن ينظر إلى الأعلى هو وزوجته سيليا فلوريس في حالة من الذعر.

ثم أظهرت اللقطات مئات من الجنود المشاركين في عرض عسكري يفرون من مكان الاحتفال وسط صرخات مذعورة، لكن التلفزيون الرسمي قطع بثه من دون تقديم أي تفسيرات.

XS
SM
MD
LG