Accessibility links

جنوب سورية.. غوتيريش يدعو لهدنة مع استئناف المفاوضات


قوات الحكومة السورية تقصف مناطق في محافظة درعا

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أطراف النزاع في جنوب سورية إلى إعلان هدنة فورية لتمكين الأمم المتحدة من تمرير المساعدات من الأردن إلى تلك المنطقة التي يهدد القتال فيها 750 ألفا من السكان.

وقال غوتيريش في بيان الخميس إن على الأطراف وقف القتال فورا واستئناف المفاوضات واتخاذ كل الإجراءات لحماية المدنيين وضمان حرية تنقلهم وحماية الأهداف المدنية ولا سيما المراكز الطبية والتعليمية، عملا بالقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان.

وجدد الأمين العام دعوته أيضا إلى تمكين الأمم المتحدة من القيام بعمليات نقل المساعدات الإنسانية عبر الحدود الأردنية وخطوط القتال من دون أي تأخير، مشيرا إلى أن عدد النازحين وصل إلى 325 ألفا.

وكانت فصائل المعارضة السورية أعلنت الخميس موافقتها على العودة إلى التفاوض مع الجانب الروسي حول اقتراح لوقف المعارك في جنوب سورية.

وقال حسين أبا زيد مدير المكتب الإعلامي لـ "غرفة العمليات المركزية في الجنوب" التابعة للفصائل إنه "سيتم استئناف المفاوضات اليوم"، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أفاد من جانبه بتوقف الغارات الروسية والسورية بشكل كامل، بعد نحو 24 ساعة من التصعيد العسكري غير المسبوق على مواقع الفصائل المعارضة.

وتشن قوات النظام السوري منذ 19 حزيران/يونيو عملية عسكرية واسعة النطاق في محافظة درعا، الواقعة جنوب غرب البلاد، بدعم من روسيا التي أبرمت في الأيام الأخيرة اتفاقات "مصالحة" منفصلة في أكثر من ثلاثين قرية وبلدة. وتنص هذه الاتفاقات بشكل رئيسي على استسلام الفصائل وتسليم سلاحها مقابل وقف القتال.

وتمكنت قوات النظام عبر هذه الاتفاقات والحسم العسكري من توسيع نطاق سيطرتها من ثلاثين إلى ستين في المئة من مساحة محافظة درعا الحدودية مع الأردن، فيما تبدو عازمة على استعادة بقية المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل إضافة الى معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

XS
SM
MD
LG