Accessibility links

مهاجم ستراسبورغ 'هتف الله أكبر'


عنصر في الدرك الفرنسي في ستراسبورغ غداة الهجوم

قال المدعي الفرنسي لمكافحة الإرهاب ريمي هيتز الأربعاء إن منفذ هجوم ستراسبورغ الذي خلف ثلاثة قتلى و13 جريحا، هتف "الله أكبر" عندما فتح النار على ضحاياه.

وأعلن خلال مؤتمر صحافي أن أربعة أشخاص على صلة بالجاني اعتقلوا حتى الآن في المدينة الواقعة شرقي فرنسا، مشيرا إلى أن التحقيق جار لمعرفة مكان المتهم الذي لا يزال فارا وكشف المتعاونين معه.

وأوضح المدعي أن الشرطة استمعت إلى شهادة سائق سيارة الأجرة الذي اختطفه منفذ الهجوم لدى هروبه من الموقع، وقال إنه لاحظ أن المتهم مصاب بجروح. وقال هيتز إن المهاجم تبادل إطلاق النار مع الشرطة إثر نزوله من سيارة الأجرة.

عناصر في الشرطة الفرنسية بعد هجوم ستراسبورغ
عناصر في الشرطة الفرنسية بعد هجوم ستراسبورغ

تحديث (11:00 ت.غ)

أعلنت السلطات الفرنسية الأربعاء أن ثلاثة أشخاص قتلوا فيما أصيب 13 آخرون بجروح في إطلاق النار الذي وقع في سوق لعيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ، وهي حصيلة جديدة خفضت عدد القتلى.

وحددت السلطات هوية منفذ الهجوم البالغ 29 عاما والذي لا يزال هاربا ويجري البحث عنه في عملية في منطقة با-ران في ستراسبورغ يشارك فيها 350 عنصرا بينهم مئة من أفراد الشرطة القضائية وعسكريون ومروحيتان.

ورفعت فرنسا مستوى التأهب الأمني إثر الهجوم في إطار خطة " فيجيبيرات" الأمنية، وأعلن وزير الداخلية كريستوف كاستانير أن الحكومة "قررت الانتقال إلى مستوى هجوم طارئ مع فرض إجراءات رقابة مشددة على الحدود ورقابة مشددة في كل أسواق عيد الميلاد بهدف تجنب خطر حدوث هجوم يقلد هجوم ستراسبورغ.

وذكر مصدر فرنسي أن المشتبه فيه معروف لدى الأجهزة الأمنية وكان يفترض أن يعتقله الدرك صباح الثلاثاء في إطار تحقيق لقضية للحق العام.

وأفادت وكالة أسوشيتد برس بأنه أدين بالسرقة في ألمانيا عام 2016، وحكم عليه بالسجن لمدة عامين وثلاثة أشهر لاقتحامه عيادة أسنان وصيدلية.

وأضافت الوكالة التي حصلت على الحكم الصادر من محكمة محلية في مدينة زينغن الألمانية، بأن الرجل حكم عليه بالسجن في فرنسا عام 2008 وفي بازل بسويسرا عام 2013 بسبب عمليات سطو مختلفة.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أنه رحل إلى فرنسا في 2017.

وجاء في نص الحكم أن المهاجم نشأ مع ستة إخوة في ستراسبورغ وعملوا لدى السلطات المحلية بعد تركهم للمدرسة، وأصبحوا عاطلين من العمل منذ عام 2011.

وقال المهاجم إنه كان يسافر كثيرا وأمضى بالفعل أربع سنوات في السجن.

عنصرا شرطة في وحدة BRI الفرنسية يراقبان المنطقة الحدودية بين فرنسا وألمانيا
عنصرا شرطة في وحدة BRI الفرنسية يراقبان المنطقة الحدودية بين فرنسا وألمانيا

تحديث (01:20 ت.غ)

أكدت السلطات الفرنسية مقتل أربعة أشخاص في الهجوم الذي وقع مساء الثلاثاء قرب سوق عيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ.

وتم تحديد هوية المسلح بأنه شخص يبلغ من العمر 29 عاما، وكانت الشرطة قد فتشت مقر إقامته في وقت سابق الثلاثاء فيما له صلة بحادث سرقة.

تحديث (00:18 ت.غ)

أعلنت وسائل إعلام فرنسية ارتفاع عدد قتلى الهجوم الذي وقع مساء الثلاثاء في قرب سوق عيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ إلى أربعة.

وكانت تقارير سابقة قد تحدثت عن سقوط قتيل وإصابة 11 شخصا بجروح.

وفيما لا تعرف بعد دوافع الهجوم، أعلن مكتب المدعي الفرنسي أنه فتح تحقيقا في هجوم إرهابي.

وأعلنت الشرطة أنها تطارد المشتبه به بعدما فر من المكان إثر إطلاق النار.

وأعلن وزير الداخلية كريستوف كاستانير أن عددا من المصابين جروحهم خطيرة، وأكد تحديد هوية مطلق النار وهو صاحب سجل إجرامي.

وقالت الشرطة إن المشتبه به كان معروفا لدى السلطات باعتباره يمثل خطرا أمنيا. وهناك حوالي 26 ألف شخص وضعتهم السلطات على قائمة للأشخاص من هذه الفئة، من بينهم حوالي 10 آلاف يعتقد أنهم تطرفوا سواء في المساجد أو عبر الإنترنت أو في الخارج.

وأفادت تقارير بحدوث حالة من الهلع بين المارة في المنطقة التي وقع فيها إطلاق النار. وقال أحد الأشخاص إن الناس كانوا يجرون في كل مكان.

وفور الهجوم، أغلق مبنى البرلمان الأوروبي في المدينة أبوابه لمخاوف أمنية.

تحديث (22:07 ت.غ)

أعلنت الشرطة الفرنسية مقتل شخص وإصابة ستة آخرين بجروح في إطلاق نار وقع مساء الثلاثاء قرب سوق عيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ.

وقالت الشرطة إن مطلق النار لاذ بالفرار.

وكتب نائب رئيس البلدية آلان فوناتنل في تغريدة: "إطلاق نار في وسط ستراسبيرغ. شكرا للجميع لبقائهم في المنازل حتى تتضح الأوضاع".

XS
SM
MD
LG