Accessibility links

فرنسا تحبط هجوما إيرانيا قرب باريس


عناصر من الشرطة الفرنسية

قال مصدر دبلوماسي فرنسي الثلاثاء إن السلطات الفرنسية أحبطت مخططا إيرانيا لاعتداء قرب باريس، كان يستهدف في حزيران/يونيو الماضي تجمعا لحركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

وقال المصدر، الذي تحدث مع وكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم ذكر اسمه، إن الاعتداء أمرت به "إدارة العمليات في وزارة الاستخبارات" الإيرانية، مشيرا إلى "أن تحقيقا طويلا دقيقا ومفصلا لأجهزتنا أتاح التوصل بوضوح وبدون أي لبس" إلى "تحميل الوزارة مسؤولية التخطيط لمشروع الاعتداء".

وجاء تصريح المصدر بعد ساعات على إعلان السلطات الفرنسية تجميد أصول إدارة الأمن الداخلي في وزارة الاستخبارات الإيرانية، إضافة إلى إيرانيين اثنين.

وأوضحت باريس أن أحد الإيرانيين المستهدفين هو سعيد هاشمي مقدم، نائب وزير الاستخبارات المكلف العمليات. أما الثاني فهو أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإيراني المعتمد في فيينا الذي اعتقل في ألمانيا في إطار التحقيق في مخطط الاعتداء.

وأضاف المصدر الدبلوماسي الفرنسي أنه "تم التأكد من أن أسدي هو عميل استخبارات".

وأوضح أن فرنسا أبلغت إيران بنتائج التحقيقات "إلا أنها لم تتلق أي جواب مقنع".

وتابع: "كنا نتوقع (من طهران) جوابا واضحا، ولا يمكننا التسامح مع أي تهديد إرهابي على أرضنا الوطنية".

وقال المصدر إن وزارة الاستخبارات لم تتوقف يوما عن استهداف المعارضين في الخارج، مذكرا بمقتل أربعة منهم في أوروبا منذ عام 2015.

XS
SM
MD
LG