Accessibility links

محاولة لطمأنة الموظفين.. غوغل: لا نتعجل دخول الصين


غوغل

قال المدير التنفيذي لشركة "غوغل" سوندار بيتشاي إن الشركة لا تتعجل دخول السوق الصينية، وذلك في محاولة منه لطمأنة العاملين بالشركة إثر تقارير حول تصميمها منتجا للصين يخالف مفاهيم حرية الإنترنت.

وكان موقع "ذا إنترسبت" قد أشار في تقرير الأربعاء إلى أن غوغل تخطط لإطلاق نسخة صينية من محركها البحثي، لكنه "مراقب" بما يضمن امتثاله لسياسة الحكومة الصينية المتهمة بتقييد حرية الإنترنت.

وأضاف التقرير أن محرك البحث يحظر المواقع وكلمات البحث المتعلقة بحقوق الإنسان والديموقراطية والدين والتظاهر السلمي.

وأوضح التقرير استنادا على وثائق اطلع عليها الموقع ومصادر بالشركة أن المشروع الذي أطلق عليه Dragonfly بدأ العمل به في ربيع العام الماضي، وإلى أنه تم تسريع هذا العمل في أعقاب اجتماع لبيتشاي بمسؤول كبير في الحكومة الصينية في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وكشف صحيفة نيويورك تايمز أن حوالي 1400 موظف في غوغل وقعوا خطابا طلبوا فيه من الشركة إيضاحات بشأن هذه المسألة، وقالوا إن هذه الخطط تثير "قضايا أخلاقية".

أما بيتشاي فقال في ندوة مع موظفي غوغل الخميس: "نحن لسنا قريبين من إطلاق منتج في الصين... ليس واضحا ما إذا كنا سنفعل ذلك أو يمكن أن نفعل ذلك".

وأوضح أن هناك فريقا كان يستكشف الأمر منذ فترة "وأعتقد أنهم يستكشفون العديد من الخيارات".

وتمثل الصين سوقا واعدة لغوغل لأنها تمتلك ملايين الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت ويتسوقون إلكترونيا، لكن دخول السوق في ظل القيود التي تفرضها الصين على حرية التعبير يعتبر معضلة أخلاقية للشركة التي تنادي بإنترنت مفتوح وحر للجميع.

وتحظر السلطات الصينية غالبية منتجات غوغل مثل المحرك البحثي وخدمة جيميل وموقع يوتيوب.

XS
SM
MD
LG