Accessibility links

فكرة غيرت العالم.. 30 عاما على 'الويب'


بيرنرز لي وبدايات ظهور الويب

لم يكن يتخيل البريطاني تيم بيرنرز لي أن اقتراحا يهدف لمشاركة المعلومات داخل مكان عمله سيتحول بعد أعوام إلى شبكة عنكبوتية عالمية غيرت العالم.

قبل 30 عاما، قدم بيرنرز لي الذي كان يعمل باحثا في مختبر "سيرن" للفيزياء بسويسرا مذكرة بمقترح لإدارة المعلومات داخل المختبر.

المذكرة اقترحت أن يستخدم الباحثون نظاما يمكنهم من مشاركة المعلومات مع بعضهم البعض حول التجارب التي يقومون بها.

النظام الذي كان يدعىMesh استخدم تقنية "النص الفائق" Hyper text لربط المستندات عبر شبكة تستطيع التعرف على هذه المستندات وهي مخزنة على خوادم.

اقتراح بيرنرز، الذي يعمل حاليا أستاذا لعلوم الحاسوب في جامعة أوكسفورد، قدم أيضا مفاهيم أساسية للويب ما زالت مستخدمة حتى الآن، مثل HTML و URL وHTTP.

وظهرت أول صفحة ويب من تصميم الباحث البريطاني في تشرين الأول/أكتوبر عام 1990، وهو ما تطور لاحقا للشبكة العنكبوتية العالمية (World Wide Web).

أول صفحة ويب صممها بيرنرز لي
أول صفحة ويب صممها بيرنرز لي

وخلال أعوام عمم جيم كلارك ومارك أندريسن فكرة تصفح الإنترنت بشكله التجاري مع ظهور متصفح Netscape في منتصف التسعينات.

ما هو الفرق بين الإنترنت والويب؟

الويب ليس الإنترنت.

الإنترنت هي شبكة عملاقة من الحواسيب التي تستطيع أن تشارك المعلومات مع بعضها البعض. عندما تدخل على الإنترنت، فهذا يعني أن حاسوبك اتصل بهذه الشبكة ويستطيع التواصل مع كل الحواسيب المربوطة بها.

لكن الويب هي آلية الوصول إلى الإنترنت ورؤية وفهم وتصفح المعلومات الموجودة فيها.

ظهرت الإنترنت قبل الويب بعقود، وكانت الحواسيب تتواصل مع بعضها البعض وتتبادل المعلومات، لكن لم يكن هناك طريقة لكتابة ونقل وتخزين وتصفح هذه المعلومات بصورة سهلة، حتى ظهرت الويب.

فعندما يتصفح شخص الإنترنت عن طريق أي متصفح مثل Chrome أو Internet explorer ويصل إلى المعلومات أو يشاهد مقاطع فيديو فإنه يستخدم الويب لرؤية ما هو مخزن على شبكة الإنترنت.

غوغل تحتفل بالذكرى الثلاثين لاختراع الويب
غوغل تحتفل بالذكرى الثلاثين لاختراع الويب

تحديات جديدة

اليوم يوجد في العالم ما يقرب من 1.7 مليار موقع إلكتروني من منصات للتواصل الاجتماعي إلى مواقع التسوق والألعاب أو مشاهدة مقاطع الفيديو عبر الإنترنت.

وشهد عام 2017 وحده ارتفاعا في عدد المواقع الإلكترونية في العالم بنسبة 69 في المئة، حسب إحصائيات NetCraft.

وأصبحت حياتنا معتمدة على الويب بشكل أساسي غير مسبوق، حتى أصبح من المستحيل تخيلها من دونه.

فمعظم المعلومات والخدمات التي نحصل عليها تعتمد على الويب.

لكن الأمر لا يخل من تحديات كما يقول بيرنرز لي في خطابه السنوي الذي يوجهه إلى العالم كل عام في ذكرى اختراع الويب.

أبرز هذه التحديات فقدان السيطرة على البيانات الشخصية، ونشر المعلومات الخاطئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع البحث، والإعلان السياسي عبر الإنترنت.

وقال بيرنرز لي إن هذه التحديات ما زالت ماثلة ومتزايدة، مع تنامي مستخدمي الإنترنت حول العالم.

وأضاف في الذكرى الثلاثين لاختراع الويب: "رغم أن الويب خلقت فرصا، وأعطت صوتا للمهمشين وجعلت حياتنا أسهل ... لكنها أيضا أعطت فرصا للمحتالين وأعطت صوتا لناشري الكراهية وسهلت من ارتكاب كل أنواع الجرائم".

ورغم تفهمه لوجود تخوف مما آلت إليه الويب في عصرنا الحالي، إلا أن بيرنرز لي مؤمن أنه بالإمكان تصويب الأخطاء في الثلاثين عاما المقبلة.

ويضيف بيرنرز أنه "إذا حلمنا قليلا ... يمكننا الحصول على الويب التي نريدها".

XS
SM
MD
LG