Accessibility links

غوتيريش يلتقي حفتر ويغادر ليبيا


غوتيريش يلتقي حفتر

قال مسؤول ليبي إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عقد الجمعة اجتماعا في بنغازي مع المشير خليفة حفتر قائد ما يسمى "الجيش الوطني الليبي" والذي أطلق الخميس عملية عسكرية "لتحرير العاصمة طرابلس".

ولم يدل المسؤول في "الجيش الوطني الليبي"، الذي اشترط عدم كشف هويته، بتفاصيل عن فحوى اللقاء.

وأعلن غوتيريش في تغريدة مغادرته الأراضي الليبية. وكتب على حسابه "أغادر ليبيا بقلب مثقل وقلق عميق. ما زلت أتمنى إمكانية تجنب مواجهة دامية في طرابلس وحولها".

وأضاف أن الأمم المتحدة "ملتزمة بتسهيل حل سياسي، وبغض النظر عما يحدث، الأمم المتحدة ملتزمة بدعم الشعب الليبي".

تحديث (11:45 ت.غ)

غوتيريش يجري محادثات في طبرق

وقبل اللقاء مع حفتر، عقد كل من غوتيريش ومبعوث المنظمة الدولية إلى ليبيا غسان سلامة اجتماعا مع رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح الجمعة في طبرق شرقي ليبيا.

وقال المستشار الإعلامي لرئاسة البرلمان فتحي المريمي إن صالح ناقش مع غوتيرش آخر المستجدات في الشأن الليبي والتصعيد العسكري في طرابلس، إلى جانب الاستفتاء على الدستور وتنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية بموجب القوانين الصادرة عن البرلمان.

وتناولت المحدثات أيضا القوانين التي سيصدرها البرلمان وفقا لمخرجات المؤتمر الجامع المزمع عقده الشهر الجاري في مدينة غدامس للمساهمة في حل الأزمة الليبية.

وكان سلامة قد أعلن أن الملتقى الليبي الجامع سيعقد منتصف نيسان/أبريل بحضور أكثر من 100 شخصية ليبية للمساهمة في وضع حد للأزمة في البلاد ضمن خطة العمل المدعومة من المجتمع الدولي والتي تنص على إجراء استفتاء على الدستور وعقد انتخابات تنهي الانقسام السياسي في البلاد.

تحديث (8:36 ت.غ)

غوتيريش يتوجه إلى طبرق وبنغازي

توجه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة إلى شرق ليبيا للاجتماع مع القائد العسكري خليفة حفتر، الذي بدأت قواته الخميس هجوما لانتزاع السيطرة على العاصمة التي تسيطر عليها حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

وقالت الأمم المتحدة على موقع تويتر إن الأمين العام للمنظمة الدولية "يغادر العاصمة الليبية طرابلس متوجها إلى طبرق وبنغازي".

وأكد غوتيريش في تغريدة "لا يزال عندي الهدف ذاته: تفادي المواجهة العسكرية. أؤكد مجددا أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية بل حل سياسي فقط".

وأعلن حفتر الخميس انطلاق عملية عسكرية لدخول العاصمة، ما أثار ردود فعل دولية دعت إلى وقف التصعيد بين الفرقاء، وسط تأكيد حكومة الوفاق "رفضها للحل العسكري وتصميمها الدفاع عن العاصمة".

وجاء التصعيد العسكري بينما كان غوتيريش يقوم بزيارة للعاصمة الليبية عقد خلالها محادثات مع رئيس الوزراء فايز السراج.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا في الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينيتش، بناء على طلب بريطانيا لبحث التطورات في ليبيا، وذلك بعد دعوات دولية إلى ضبط النفس.

XS
SM
MD
LG