Accessibility links

بريطانيا.. النواب يرفضون اتفاق بريكست


من جلسة مجلس النواب البريطاني

رفض النواب البريطانيون للمرة الثانية الثلاثاء اتفاقا توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع بروكسل حول بريكست.

وصوت البرلمان ضد الاتفاق بغالبية 391 صوتا مقابل 242.

وكانت ماي قد تعهدت أنه إذا صوت النواب برفض اتفاقها، فإن اقتراعا آخر سيجرى الأربعاء بشأن إمكانية الخروج من الاتحاد من دون اتفاق.

رئيسة الوزراء تيريزا ماي تتحدث في مجلس النواب البريطاني
رئيسة الوزراء تيريزا ماي تتحدث في مجلس النواب البريطاني

تحديث (19:50 ت.غ.)

اكتنف الغموض مستقبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الثلاثاء تزامنا مع استعداد نواب البرلمان للتصويت على اتفاق بشأن الخروج بعد تلقي رئيسة الوزراء تيريزا ماي ضمانات من الاتحاد في اللحظات الأخيرة.

وسعيا لرسم خطة للخروج المنظم من متاهة الانسحاب قبل أيام من الموعد المقرر للخروج، توجهت ماي إلى ستراسبورج الاثنين حيث اتفقت مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر على ضمانات "ملزمة قانونا".

ويعكف النواب البريطانيون، الذين رفضوا اتفاقها في 15 كانون الثاني/يناير بغالبية 432 صوتا مقابل 202 صوت، على دراسة هذه الضمانات مع محامين الثلاثاء.

ومن المقرر أن يعلن جيفري كوكس كبير المستشارين القانونيين للحكومة رأيه قبل التصويت المقرر مساء الثلاثاء.

وقالت ماي خلال مؤتمر صحافي مع يونكر في ساعة متأخرة مساء الاثنين "حصلنا على تعديلات قانونية"، وذلك قبل 17 يوما من الموعد المقرر لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وهو 29 مارس آذار.

وقالت ماي إن الضمانات تنشئ قناة تحكيم في أي نزاع بشأن الترتيب الخاص بأيرلندا الشمالية و"ترسخ على نحو ملزم قانونا" الالتزامات القائمة بأن يكون هذا الترتيب مؤقتا ويلزم المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ببدء العمل على استبداله بإجراءات أخرى بحلول كانون الأول/ديسمبر 2020.

وتعهدت ماي بأنه إذا صوت النواب برفض اتفاقها، فإن اقتراعا آخر سيُجرى الأربعاء بشأن إمكانية الخروج من الاتحاد من دون اتفاق.

وفي حالة رفض ذلك أيضا، سيجرى تصويت بشأن احتمال تأجيل الانسحاب لفترة محدودة.

وتقترب أزمة الخروج من نهايتها التي قد تكون بالتأجيل أو التوصل إلى اتفاق في اللحظة الأخيرة أو الخروج من دون اتفاق أو إجراء انتخابات مبكرة أو حتى إجراء استفتاء آخر.

XS
SM
MD
LG