Accessibility links

غرينبلات: لم نعرض خمسة مليارات دولار على الفلسطينيين


غرينبلات ورئيس السلطة محمود عباس- أرشيف

نفى المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جيسون غرينبلات تقريرا إسرائيليا قال إن إدارة الرئيس دونالد ترامب عرضت على السلطة الفلسطينية مساعدات بقيمة خمسة مليارات دولار مقابل "العودة إلى طاولة المفاوضات" مع إسرائيل.

وكتب المبعوث في حسابه على تويتر أنها "فكرة غريبة دفع خمسة مليارات دولار لطرف "للعودة إلى طاولة المفاوضات". كيف يمكن أن يحقق هذا السلام"؟

وأضاف: "عندما يتم إعلان خطة (الإدارة الأميركية) للسلام، وإذا كانت السلطة الفلسطينية جادة بشأن السلام وتريد تحسين حياة الفلسطينييين، يجب عليها مراجعة هذه الخطة والانخراط".

وكانت صحيفة "غلوبس" قد ذكرت في تقريرها نقلا عن "مصادر دبلوماسية أميركية" القول أن موظفي وزارة الخارجية الأميركية، الذين على صلة بالمسألة الفلسطينية، أقنعوا الرئيس، من خلال غرينبلات ومستشار الرئيس جاريد كوشنر، أن يعرض على الفلسطينيين مخرجا من مأزق توقف مساعدات أميركية.

وقال التقرير إن الرئيس وافق على عرض خمسة مليارات دولار من الميزانية، ومبلغ مماثل من الاتحاد الأوروبي ودول الخليج.

وعلى الرغم من الخلافات الأميركية الفلسطينية الأخيرة، قال التقرير، إن إدارة ترامب تواصل اتصالاتها مع كبار القادة الفلسطينيين، الذين يشغل بعضهم مناصب رسمية، مثل رئيس الوزراء رامي الحمد الله، وغيرهم ممن لا يحتلون مواقع رسمية.

ومن خلال هذه الاتصالات تم تسليم رسالة، تتضمن جدولا زمنيا مفصلا بشأن التفاوض إلى جانب مؤتمر دولي للدول المانحة للبدء في التخطيط لعملية نقل الأموال، التي ستخصص "معظمها للبنية التحتية وخلق الأساس الاقتصادي لاقتصاد فلسطيني مستقل تقريبا".

وذكر مصدر أن الرسالة للفلسطينيين هي إما الوقوع في "أزمة اقتصادية حادة" أو التفاوض مع الإسرائيليين والحصول على "استقلال اقتصادي وسياسي".

وأشار التقرير إلى استعداد الرئيس ترامب عرض أكثر من المبلغ المذكور على الفلسطينيين من أجل الوصول إلى حل للصراع.

وفي الوقت ذاته، شكت مصادر إسرئيلية في جدوى الصفقة في عهد رئيس السلطة محمود عباس، وتوقعت أن "ينسف أي جهد من هذا القبيل".

XS
SM
MD
LG