Accessibility links

غرينبلات للقادة الفلسطينيين: كونوا ذوي مصداقية


مبعوث الرئيس دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات

تحول موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ساحة لنقاش بين المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جيسون غرينبلات وعضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفسلطينية حنان عشراوي.

وبدأ الجدل عندما اتهمت عشراوي عبر تغريدة، الإدارة الأميركية بـ"انعدام المصداقية" وأنها أضرت بفرص تحقيق السلام "باتخاذ إجراءات غير قانونية أحادية الجانب".

ورد غرينبلات على تغريدة المسؤولة الفلسطينية قائلا إن الرئيس دونالد ترامب أوفى بتعهداته التي قطعها على نفسه، ومن بينها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

وأضاف أنه تعهد أيضا بالبحث عن إمكانية تحقيق السلام بين الطرفين، لكن غرينبلات أكد أن أحدا لا يستطيع أن يعد بتحقيق ذلك.

وردت المسؤولة الفلسطينية على هذه النقطة قائلة إن بعض الوعود الانتخابية "لم يكن يجب أن تصدر من الأساس بسبب أثرها المدمر".

وطرح المسؤول الأميركي سؤالا على عشراوي: "ما الذي يعطي شخصا ما مصداقية: العمل على تحقيق السلام، أم مجرد إعطاء تصريحات سياسية لا تؤدي إلى شيء"؟

وأضاف: "يحق لك انتقاد سياساتنا. لكن دعونا لا نتجاهل الضراوة الهائلة التي يتعرض لها الفلسطينيون لرفض المشاركة".

وذكر في تغريدة أخرى: "يمكنك أنت وقادة آخرون أيضا العمل بجد ومعرفة ما إذا كان ممكنا تحقيق السلام"، أو عدم المشاركة. وقال مخاطبا القيادات الفلسطينية "الكرة في ملعبكم. الوقت حان لتكونوا قادة ذوي مصداقية".

وأشار غرينبلات في تغريدة إلى "الانقسام العميق" بين غزة والضفة الغربية "والكراهية/المنافسة بين حركتي فتح وحماس".

وأضاف أن هناك "العديد والعديد من الأسباب التي أدت لعدم تحقيق السلام والتي تفسر الوضع الذي يعيشه الفلسطينيون الآن".

ونفى المسؤول في تغريدة أخرى أن تكون القرارات الأميركية الأخيرة هي السبب "في الوضع الحالي المستمر منذ عقود"، مضيفا أن القيادة الفسلطينية "تدين" لشعبها "النظر" في المقترحات الأميركية، ومعرفة ما إذا كانت المفاوضات ستؤدي إلى نتائج إيجابية للجانبين ومساعدة الفلسطينيين، مؤكدا أن "لا شيء آخر سيساعد الفلسطينين".

وكتب أيضا: "مرة أخرى، الخيار متروك للقيادة الفلسطينية. استمروا في محاولة معرفة ما هو ممكن أو فقط قوموا بإلقاء اللوم على الآخرين وتجاهل الحقيقة".

XS
SM
MD
LG