Accessibility links

غرق مخيمات النازحين شمال سوريا


طفل نازح في أحد المخيمات شمال سوريا

تسبب هطول الأمطار في اليومين الماضيين في سوريا بغرق مخيمات النازحين في شمال البلاد.

وغرقت الخيم والفرش والأغطية، وجرفت الأواني المنزلية والمقتنيات البسيطة التي يملكها النازحون.

وفي مخيم العمر في بلدة أطمة قرب الحدود التركية، اجتاحت السيول خيما، بينما بدت الأراضي والحقول المحيطة بها أشبه بمستنقعات كبيرة، وجرت مياه الأمطار بغزارة في وسطها.

وحذرت منظمات إنسانية وإغاثية عدة من الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها النازحون في مخيمات شمال سوريا جراء الفيضانات التي أحدثتها الأمطار الغزيرة، متسببة بقطع الطرق واقتلاع خيم بأكملها.

وقالت أم عدي، وهي أرملة نزحت إلى المخيم مع أولادها الأربعة، فيما كانت تقف أمام خيمتها التي دخلتها السيول: "طافت خيمتي ولم يبق لدي فراش أنام عليه أو حصيرة أو سجادة، حتى الهاتف ضاع".

وأضافت بحرقة: "حتى الملاعق والمواد الغذائية لم يبق منها شيئ، كلها ضاعت جراء الفيضانات، لم يبق لدينا شيء".

وألحقت الأمطار الغزيرة وما تسببت به من سيول أضرارا فادحة بالخيم المصنوعة من شوادر بلاستيكية على غرار خيمة أم عدي، بينما نجت الغرف المبنية من الحجارة والمغطاة بألواح معدنية تقوم مقام السقف.

ويعتمد عشرات آلاف النازحين في شمال سوريا على مساعدات تقدمها منظمات إنسانية وإغاثية، من مأكل ومشرب ومواد للتدفئة وأغطية، خصوصا في فصل الشتاء الذي غالبا ما يكون قاسيا في تلك المناطق.

وتسببت الحرب التي تشهدها سوريا منذ آذار/مارس 2011 بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

XS
SM
MD
LG