Accessibility links

عقوبات أميركية على سوري وليبي


مبنى وزارة الخارجية الأميركية- أرشيف

أدرجت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء القيادي في تنظيم داعش في العراق وسوريا حجي عبد الناصر، على لائحة الإرهابيين الدوليين.

وقد عمل عبد الناصر خلال السنوات الخمس الأخيرة "أميرا" عسكريا لداعش في سوريا وترأس اللجنة المفوضة في داعش وهي المجلس الذي يرفع تقاريره إلى زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وتمارس هذه اللجنة بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الرقابة الإدارية على شؤون المنظمة الإرهابية، وهي مسؤولة عن التخطيط وإصدار الأوامر المتعلقة بالعمليات العسكرية لداعش وجمع الضرائب والشرطة الدينية والعمليات الأمنية والتجارية.

وتعني هذه العقوبات حظر أصوله الموجودة ضمن الولاية القضائية الأميركية وكذلك حظر دخول المواطنين الأميركيين عموما في معاملات معه.

عقوبات على زعيم ميليشيا ليبية

وأعلنت الوزارة أيضا فرض عقوبات مالية على صلاح بادي، وهو زعيم ميليشيا ليبية تتهمه واشنطن بتقويض الاستقرار في ليبيا.

ويشمل القرار أيضا قيام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، التابع لوزارة الخزانة الأميركية، بإدراج بادي في قائمة العقوبات، وحظر جميع أصوله الموجودة ضمن الولاية القضائية الأميركية، وحظر دخول المواطنين الأميركيين عموما في معاملات معه.

وقالت الوزارة إن بادي أمر في آب/أغسطس 2018 باتخاذ إجراء ضد ميليشيات منافسة ومتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني، ما أدى إلى تفاقم حالة عدم الاستقرار في طرابلس.

وأضافت أن بادي ومنذ سنة 2014 لعب دورا كبيرا في تقويض السلام والأمن والاستقرار في ليبيا، واستخدمت قوات يقودها صواريخ غراد في مناطق ذات كثافة سكانية عالية، ما تسبب في تدمير عشوائي وكذلك وقوع إصابات، بما في ذلك العاملون في الطوارئ.

ويوضح هذا الإجراء المتخذ ضد بادي أن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي سيتخذان إجراءات ملموسة وشديدة على أولئك الذين يقوضون سلام ليبيا وأمنها أو استقرارها، بحسب بيان الوزارة.

XS
SM
MD
LG