Accessibility links

عشرات القتلى بانفجار شرق الصين


مركبة تابعة لقوات الأمن قرب موقع الانفجار

ارتفع عدد ضحايا انفجار ضخم وقع في مصنع للكيماويات في شرق الصين إلى 44 قتيلا الجمعة بعد أن سحب رجال الإنقاذ عشرات الأشخاص من المنطقة، بحسب ما أفادت وسائل إعلام حكومية.

وذكرت شبكة تلفزيون الصين المركزي الحكومية (سي سي تي في) أن رجال الإطفاء سيطروا على الحريق بعد ساعات من الانفجار الذي وقع الخميس.

وكان مسؤولون في المدينة قالوا في وقت سابق إن ستة أشخاص على الأقلّ قتلوا في الانفجار.

ووقع الانفجار في المصنع الذي تديره "تيانجيياي للكيمياويات" في يانشينغ بمقاطعة جيانغسو.

وذكرت هيئة رصد الزلازل الصينية أنها سجلت هزة بلغت قوتها 2.2 درجة في مدينة ليانيونغانغ، القريبة من يانشينغ حيث وقع الانفجار.

وبثت "سي سي تي في" مقاطع تظهر نوافذ منازل قريبة من المصنع وهي تتحطم لشدة الانفجار. كما أظهرت صور جوية لمنطقة الانفجار دمارا شديدا في مجمع صناعي حيث كانت لا تزال هناك حرائق مندلعة.

وقال مراسل للشبكة في مكان الحادث إن ألسنة لهب سامة تصاعدت من موقع الانفجار.

وأُصيب أشخاص عدة في محيط الحادث بجروح طفيفة، وفق ما ذكر مسؤولون محليون على حساباتهم بمنصة التواصل الاجتماعي ويبو.

والحوادث الصناعية شائعة في الصين، بسبب عدم تطبيق معايير السلامة بشكل مشدد.

ففي تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، قتل 23 شخصا وأصيب 22 آخرون في انفجار تلاه حريق قرب مصنع للكيمياويات في مدينة تشانغجياكو التي تبعد نحو 200 كلم شمال غرب بكين والتي من المقرر أن تستضيف الألعاب الاولمبية الشتوية عام 2022.

وفي تموز/يوليو الفائت، أدى انفجار في مصنع للكيماويات إلى مقتل 19 شخصا وإصابة 12 آخرين في مقاطعة سيتشوان (جنوب غرب).

وفي 2015 أدت انفجارات كبيرة في منشأة لتخزين الحاويات إلى مقتل 165 شخصا على الأقل في مدينة تيانجين الساحلية الشمالية. وتسببت الانفجارات بخسائر بأكثر من مليار دولار وأثارت موجة غضب في البلاد لانعدام الشفافية في كشف أسباب الحوادث وأثرها البيئي.

XS
SM
MD
LG