Accessibility links

الرئيس الصيني: احذروا الخراتيت الرمادية


لوحة إعلانية تحمل صورة الرئيس الصيني شي جينبينغ

في اجتماع مطلع العام الجاري وجه الرئيس الصيني شي جينبينغ أحد أوضح التحذيرات، منذ توليه السلطة في 2012، لحكومته ومسؤولي حزبه الشيوعي.

شي خاطب مئات المسؤولين الذين استدعاهم على عجل إلى بكين قائلا: "عالميا، تتضاعف مصادر التوترات والمخاطر ... والحزب يهدده التراخي ونقص الكفاءة والانفصال عن الجمهور".

يوضح الخطاب، حسب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، كيف ساهم تباطؤ نمو الاقتصاد والمعركة التجارية التي تخوضها بكين مع واشنطن، في تسليط الضوء على المخاوف المزمنة لدى القيادة الصينية من حدوث اضطرابات اجتماعية.

وتقول الباحثة إليزابيث إيكونومي زميلة مجلس الشؤون الخارجية الأميركي إن "بكين تواجه ضغوطا كبيرة من المجتمع الدولي بشأن ممارساتها السياسية والاقتصادية، وهذا يضاف إلى الصعوبات التي تواجهها في التعامل مع المشاكل المحلية".

وأوضحت الصحيفة أن الحزب الشيوعي الحاكم في الصين سيسعى في العام 2019، لإطفاء أي شرارة قد تؤجج احتجاجات أو اضطرابات.

بجعة وخرتيت وإنترنت

خطاب شي ركز على التهديد الاقتصادي، لكنه لم يقتصر عليه. وحذر الزعيم الصيني المسؤولين من "البجعات السوداء" و"الخراتيت الرمادية"، وهي اصطلاحات يستخدمها المستثمرون إشارة إلى التقلبات الاقتصادية المفاجئة والمخاطر المالية الواضحة لكن الخافية عن النظر.

ويقول الباحث المحلل السياسي الصيني وو كيانغ إن "تقييم القيادة المركزية للمخاطر التي تهدد الصين انطلقت من الاقتصاد لتشمل كل شيء".

وأضاف كيانغ "سيشهد هذا العام وضع الأمن والمسائل المتعلقة بالشرطة في المقدمة".

وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن شي طلب من المسؤولين الصينيين رقابة أكبر وسيطرة أحكم على الإنترنت في البلاد، لضمان "أن يصبح الجيل الشاب بنائين ووارثين للاشتراكية".

XS
SM
MD
LG