Accessibility links

لماذا تمنع طهران 'طلاب النجوم' من الدراسة؟


ظاهرة طلاب النجوم - المصدر : مركز إيران لحقوق الإنسان

"طلاب النجوم"، اسم أطلقته الصحافة الإيرانية على الطلاب الذين منعوا من استكمال تعليمهم بسبب مستنداتهم المفقودة، إلا أنها أصبحت أداة لضرب المعارضين السياسيين.

وفي مثل هذا الوقت من كل عام، يعرف المتقدمون للدراسات العليا من خريجي المدارس والجامعات إذا كانوا قد قبلوا في البرامج التي تقدموا لها أما لا.

لكن خلال العقد الأخير، تمنع السلطات الإيرانية الطلبة الناشطين من استكمال دراستهم، إذ يتم طبع علامة نجمة على مستنداتهم، في إشارة إلى أنها "مستندات ناقصة"، حسب بيان أصدرته منظمة "هيومان رايتس ووتش".

وقال الطالب زيا نابافي، الذي قضى تسع سنوات خلف القضبان جراء دفاعه عن هؤلاء الطلبة في تويتر، إن استمارة الدراسات العليا الخاصة به تم تصنيفها كـ "مستندات ناقصة" على الموقع الإلكتروني لوزارة التعليم العالي.

وقد تم تصنيف أوراق نابافي كمستندات مفقودة، على الرغم من حصوله على المركز التاسع من بين آلاف الطلاب الذين دخلوا اختبارات علم الاجتماع مع بداية هذا الصيف.

وكان الرئيس حسن روحاني قد وعد أثناء حملته الانتخابية في عام 2013، بحل أزمة الطلاب الناشطين والسماح لهم باستكمال تعليمهم، منتقدا في نفس الوقت سياسة الرئس السابق أحمدي نجاد تجاه الأزمة.

لكن حكومة روحاني لم تسمح إلا لـ 40 طالبا من أصل 500 بإعادة التقدم للكليات مرة أخرى.

وخلال السنوات الثلاثة الأخيرة، قال العديد من الطلاب إن الحكومة منعتهم من استكمال تعليمهم أو جعلتهم يوقعون على تعهدات بعدم ممارسة أي نشاط.

وفي العام الماضي، أعلن الطالبان الناشطان، ماجد دوري ومهدية غولرو، إضرابا عن الطعام أمام وزارة العلوم احتجاجا على منعهما من استكمال تعليمهما، إلا أنهما استطاعا التقدم مرة أخرى للجامعة بعد تدخل النائبة فاطمة سعيدي.

وكانت صحيفة "جامعة فردا" قد ذكرت أنه تم إعطاء "النجمة" لـ 150 طالبا على الأقل من المتقدمين لشهادات الماجستير والدكتوراه خلال العام الماضي.

XS
SM
MD
LG