Accessibility links

ضربات جوية على إدلب بالتزامن مع قمة طهران


دخان يتصاعد جراء قصف على قرية كفر عين التابعة لمحافظة إدلب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ضربات جوية استهدفت أجزاء من محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة نفذت في اليوم الذي يجتمع فيه رؤساء تركيا وإيران وروسيا في طهران لمناقشة الوضع في هذه المنطقة.

وقال المرصد إن عدة ضربات جوية استهدفت ريف إدلب الجنوبي صباح الجمعة لتكسر بذلك فترة هدوء استمرت خلال الليل.

ويعيش نحو ثلاثة ملايين شخص في آخر معقل كبير لقوات المعارضة في سورية الذي يضم معظم محافظة إدلب وأجزاء صغيرة مجاورة من محافظات اللاذقية وحماة وحلب.

تابع على قناة الحرة:

تصريحات إيريك پاهون المتحدث باسم البنتاغون حول تجدد الغارات الجوية الروسية على إدلب

شاهد على موقع الحرة:

صور.. مدنيون في إدلب يستعدون تحسبا للكيماوي

ويتعرض ريف إدلب الجنوبي الشرقي لقصف مدفعي متكرر من قوات النظام في الأيام الأخيرة. كما بدأت الطائرات الروسية الثلاثاء بعد توقف استمر 22 يوما تنفيذ غارات على المنطقة، الأمر الذي يفاقم مخاوف المدنيين.

ولطالما أبدت دمشق تصميمها على استعادة كافة المناطق الخارجة عن سيطرتها،

وتحذر الأمم المتحدة ومنظمات دولية من "كارثة" إنسانية غير مسبوقة منذ اندلاع النزاع في حال شن هجوم واسع على المحافظة الحدودية مع تركيا، من شانه أن يؤدي الى نزوح قرابة 800 ألف شخص من إجمالي نحو ثلاثة ملايين نسمة يقيمون في المحافظة وفي جيوب مجاورة لها تحت سيطرة الفصائل.

XS
SM
MD
LG