Accessibility links

صندوق النقد يتوقع نموا 'قويا' في أميركا


وول ستريت في مدينة نيويورك

أكد صندوق النقد الدولي الخميس أن التوقعات المتعلقة بالاقتصاد الأميركي لا تزال "قوية"، بعد يوم على إعلان الاحتياطي الفيدرالي الأميركي خفض توقعاته للنمو لهذا العام.

وقال المتحدث باسم الصندوق جيري رايس للصحافيين "نعتقد أن التوقعات للاقتصاد الأميركي قوية مع انخفاض تاريخي في معدل البطالة، ومعدلات ثقة عالية لدى الأعمال التجارية والمستهلكين ساعد عليها التوسع المالي القائم".

وأضاف الصندوق الذي يتخذ من واشنطن مقرا أنه من المقرر أن يصدر تحديثا لتوقعات النمو العالمية في 9 نيسان/أبريل.

وقال رايس إن صندوق النقد الدولي سيكون لديه المزيد ليقوله حول الاقتصاد الأميركي في ذلك الوقت، بالإضافة الى تقارير حول التجارة والرسوم.

ومنذ العام الماضي، تبادلت الولايات المتحدة والصين، أكبر اقتصادين في العالم، فرض رسوم جمركية على سلع بقيمة أكثر من 360 مليار دولار.

ورغم أن مجموع قيمة هذه السلع صغير نسبيا مقارنة باقتصاد العالم، إلا أن صندوق النقد والعديد من الاقتصاديين حذروا من أنه سيكون لهذه الحرب التجارية تداعيات مؤذية للاقتصاد العالمي.

والأربعاء، خفّض الاحتياطي الفيدرالي توقعاته لنمو الاقتصاد الأميركي لعام 2019 إلى 2,1 في المئة، بعد أن كان 2,3 في المئة في كانون الأول/ديسمبر، والمعدل الأخير مخفض أيضا عن رقم سابق.

ومع ذلك، قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول للصحافيين إن نظرة البنك المركزي الأميركي "لا تزال إيجابية".

ويضع أحدث توقع لصندوق النقد الدولي بالنسبة إلى الولايات المتحدة معدل نمو الناتج المحلي عند 2,5 بالمئة.

وقال رايس إن الصندوق يوافق أيضا على قرارات السياسية النقدية الحالية للفيدرالي.

وتدعو التقديرات المتوسطة للفيدرالي لعدم زيادة معدل الفائدة بتاتا هذا العام، بعد أربع زيادات عام 2018، لكن هذا الموضوع قابل للمراجعة.

وقال رايس الخميس "بالنظر إلى مجموعة الشكوك العالمية التي تواجه الاقتصاد الأميركي، فإننا نؤيد قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بالتحلي بالصبر في تحديد التغييرات المستقبلية على سعر الفائدة".

وأضاف أن اعتماد الفيدرالي على البيانات التي يعلن عنها ذاتيا والتواصل الواضح مع الأميركيين من شأنه أن يساعد في "التقليل من أي اضطرابات في السوق وآثار غير مباشرة من القرارات حول سياسته".

XS
SM
MD
LG