Accessibility links

مختطف منذ ثلاث سنوات في سورية.. ياسودا يصل تركيا


الصحافي الياباني جونبيه ياسودا

بعد ثلاث سنوات من احتجاز في سورية تم الإفراج أخيرا عن الصحافي الياباني جونبيه ياسودا، حسب ما أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

وظهر ياسودا الذي كانت تحتجزه جماعة "جبهة النصر"، في فيديو قصير يؤكد فيه أنه الصحافي المختطف منذ 40 شهرا في سورية وأنه الآن آمن في تركيا.

وفي حديث إلى الصحافيين، وجه آبي الشكر لقطر وتركيا على تعاونهما في إطلاق سراح الرهينة.

وأعلنت تركيا وصول الصحافي ياسودا إليها الثلاثاء، بعدما تحققت من هويته حسب والي هطاي التركية.

وكانت وسائل إعلام يابانية ذكرت أن جماعة تابعة لتنظيم القاعدة احتجزت ياسودا (44 عاما) بعد دخوله سورية قادما من تركيا في 2015.

ومنذ ذلك الوقت ظهر من حين لآخر في شرائط مصورة على الإنترنت.

​وتحدث والدا ياسودا للصحافيين أمام منزلهما قرب طوكيو.

وقال والده هيدياكي ياسودا: "قبل أي شيء أريد رؤيته بخير"، في حين قالت والدته ساتشيكو ياسودا وهي تحاول كبح دموعها: "لم يكن باستطاعتي أن أفعل شيئا سوى الصلاة والدعاء، لذا كنت أصلي كل يوم".

ولم تكن هذه أول مرة يتعرض فيها ياسودا للاحتجاز في الشرق الأوسط.

فقد احتجز في بغداد في عام 2004 ما أثار انتقادات في اليابان دفعت الحكومة إلى التفاوض على إطلاق سراحه.

ورأى أستاذ الدراسات الأجنبية في جامعة طوكيو هيرويوكي أوياما أن تغير الأوضاع في سورية ربما قد يكون السبب وراء إطلاق سراح ياسودا.

وقال أوياما في تصريحات لتلفزيون أن أتش كيه الياباني "إنه بالنظر إلى الوضع الراهن فإن إبقاء ياسودا رهينة قد يشكل عبئا على المسلحين".

وقال وزير الخارجية الياباني تارو كونو إن "السلطات اليابانية تأكدت من هوية الصحافي المستقل ياسودا وأن مسؤولي السفارة في تركيا التقوه، وبصحة جيدة وأن الحكومة ستقوم بالترتيبات لإعادته إلى اليابان بأسرع وقت ممكن".

XS
SM
MD
LG