Accessibility links

صحافيان جزائريان يواجهان تهمة التشهير


الجزائر - الجزائر

يمثل صحافيان جزائريان اتهما بالتشهير والاعتداء على الحياة الخاصة الخميس أمام محكمة بالعاصمة الجزائرية.

ويواجه الصحافيان حكما في حال إدانتهما بالسجن لمدة قد تصل إلى خمس سنوات.

وتم توقيف رئيس تحرير موقع "الجزائر بارت" الإخباري عبدو سيمار ومعاونه مروان بودياب في 23 تشرين الأول/أكتوبر، ووضعا قيد الحبس الاحتياطي إثر شكوى تقدم بها أنيس رحماني رئيس مجلس إدارة مجموعة النهار.

وتعتبر مجموعة النهار أبرز مجموعة إعلامية جزائرية خاصة.

وقال مصدر مطلع على الملف إن الصحافيين نقلا على موقعهما "معلومات" تتعلق برحماني، دون توضيح ماهية هذه المعلومات.

وقال محاميهما عبد الغني بادي "سيحاكما في 8 تشرين الثاني/نوفمبر أمام محكمة بير مراد رايس بتهمة التشهير والاعتداء على الحياة الخاصة".

وتم توقيف صحافي ثالث، هو عدلان ملاح مدير موقعي "الجزائر مباشر" و"دزاير برس" الإخباريين في 22 تشرين الاول/أكتوبر ولم يعرف حتى الآن موعد محاكمته، بحسب بادي.

ويتهم ملاح "بالإساءة إلى المؤسسات" و"تسجيل أو تصوير دون ترخيص أو موافقة" و"الاعتداء على الحياة الخاصة"، ما قد يعرضه في حال الإدانة إلى السجن خمس سنوات.

ودعت منظمة مراسلون بلا حدود في بيان إلى "احترام كرامة وقرينة البراءة للصحافيين".

واعتبر مدير المنظمة في تونس كريم خياطي أن "المعالجة الإعلامية لهذه القضية من قناة النهار يمكن أن تؤثر بشكل خطير على سير المحاكمة".

وأكد على أن "من مسؤولية السلطات ضمان محاكمة عادلة" للصحافيين.

XS
SM
MD
LG