Accessibility links

صارم تجاه إيران.. منافس جديد لنتانياهو


غانتز خلال تجمع انتخابي مع أنصاره في تل أبيب

تربع رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتانياهو على رأس السلطة في إسرائيل لسنوات عدة من دون أن يستطيع أحد إزاحته منذ نحو 10 سنوات.

لكن إعلان رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي السابق الجنرال بيني غانتز الترشح للانتخابات، والذي وصف بأنه المنافس الجدي الوحيد لنتانياهو، قد يأتي بالمفاجآت في الانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها في نيسان/أبريل المقبل.

من هو غانتز؟

ولد في عام 1959 في بلدة كفر آحيم غرب القدس، وانخرط في الجيش الإسرائيلي مع نهاية عام 1977.

تقلد عدة مناصب في الجيش الإسرائيلي أبرزها قائد قوات المشاة ونائب رئيس هيئة الأركان العامة، قبل أن يتولى قيادة هيئة الأركان في 2011 لغاية 2015.

هو أب لأربعة أبناء وأمه تدعى "ملكة" ولدت في المجر، وهي من الناجين من المحرقة، أما والده نوحم فمن مواليد رومانيا.

في كانون الأول/ديسمبر 2018 أعلن غانتز نيته تشكيل حزب سياسي جديد سماه "المناعة لإسرائيل"، والثلاثاء الماضي أعلن رسميا الترشح للانتخابات.

توجهات المنافس الأبرز

في خطاب قصير خلال إطلاق حملته الانتخابية في تل أبيب قال غانتز إنه ينوي أن يصبح رئيسا لوزراء اسرائيل بدلا من نتانياهو، كاشفا للرأي العام موقفه حيال القضايا الرئيسية.

وعد غانتز بسياسة دبلوماسية وأمنية محافظة، متمسكا بموقف صارم إزاء إيران ووجودها العسكري في سوريا، وتعهد بالاحتفاظ بمنطقة وادي الأردن الاستراتيجية والقدس الشرقية.

وتجنب غانتز حتى الآن مهاجمة نتانياهو بشكل مباشر بسبب قضايا الفساد لكنه ينتقد "الهجمات الشرسة التي تشنها حكومة نتانياهو ضد المفوض العام للشرطة والمدعي العام".

يركز غانتز على تاريخه العسكري إلى جانب نشره وعودا عبر وسائل التواصل الاجتماعي "بشيء مختلف" من أجل إسرائيل.

تعهد بتعديل "قانون القومية" المثير للجدل الذي يعرف إسرائيل على أنها "الدولة القومية للشعب اليهودي" ليستوعب أبناء الأقلية الدرزية، وهو ما دفع نتانياهو لوصفه بأنه "يساري".

حظوظه في الانتخابات

حتى الآن، يبدو أن قضايا الفساد بحق نتانياهو لم تؤثر كثيرا على توجهات الناخبين، إذ أظهرت آخر استطلاعات الرأي أن حزب الليكود الحاكم سيظل في السلطة بفارق كبير.

وتشير الاستطلاعات إلى أن الليكود قد يحصل على 29 مقعدا، فيما يتوقع أن يحل حزب غانتز في المرتبة الثانية وقد يفوز بـ19 من مقاعد الكنيست الـ120.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في الجامعة العبرية جدعون راهط لوكالة الصحافة الفرنسية "إن من السابق لأوانه تحديد ما سيحققه غانتز من نتائج في الانتخابات".

وأضاف أن غانتز قد يحصل على معظم الأصوات من أحزاب الوسط واليسار في إسرائيل لكنه استدرك موضحا أن "الاختبار الرئيسي هو ما إذا كان غانتز سيحصل على أصوات من ناخبي "الليكود أو اليمين".

XS
SM
MD
LG