Accessibility links

ماكغورك في الرقة.. واستعدادات لعملية ضد داعش في ريف دير الزور


مخلفات غارات في إدلب. أرشيفية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هدوءا حذرا يسود منطقة خفض التصعيد في إدلب وسط أنباء عن توصل روسيا وتركيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في المنطقة.

وقال المرصد إن القوات النظامية تواصل حشد تعزيزاتها العسكرية على خطوط التماس مع مسلحي المعارضة خاصة في منطقة ريف حماة، وسط استمرار نزوح المدنيين من مناطق في إدلب نحو الحدود التركية، جراء القصف الذي شهدته خلال الأيام الماضية.

وفي دير الزور شرقا، أفاد المرصد بأن تعزيزات لقوات التحالف وقوات سورية الديمقراطية وصلت إلى ريف المحافظة الشرقي، تمهيدا لإخراج مسلحي تنظيم داعش من آخر جيب يسيطر عليه على الضفاف الشرقية لنهر الفرات.

وأشار إلى أن عشرات المدنيين من بينهم يزيديون عراقيون تمكنوا من الفرار من عناصر التنظيم نحو مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية عبر معبر خاص، وسط انشغال عناصر التنظيم بتأمين مواقع دفاعية لهم استعدادا للعملية المرتقبة ضدهم.

ورغم استمرار المفاوضات مع تنظيم داعش للإفراج عمن اختطفهم في السويداء، إلا أن القوات النظامية تواصل قصف مواقع التنظيم.

وغير بعيد عن السويداء فتحت القوات النظامية معبرا مؤقتا مع الأردن لاستقبال اللاجئين السوريين الراغبين بالعودة إلى بلداتهم وقراهم التي سيطرت عليها القوات النظامية مؤخرا في درعا.

وقال محافظ درعا إن السلطات اتخذت جميع الاستعدادات لعودة اللاجئين وإن لديها قائمة بأسماء من سيسمح لهم بالدخول قبل منحهم بطاقات تعريف مؤقتة ونقلهم بالحافلات إلى قراهم وبلداتهم.

في غضون ذلك، يقوم وفد من التحالف الدولي ضد داعش برئاسة المبعوث الأميركي للتحالف بريت ماكغورك بزيارة إلى مدينة الرقة التي كان التحالف قد طرد تنظيم داعش منها في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ويبحث الوفد ما وصلت إليه لجان مجلس المدينة الخدمية وما يمكن تقديمه من دعم في قطاع الخدمات وإعادة الإعمار في المدينة وريفها.

وكان وزير الخارجية التركي مولود أوغلو ونظيره الروسي سيرغي لافروف قد بحثا في أنقرة الثلاثاء ملفات تتعلق بمحافظة إدلب وعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم.

XS
SM
MD
LG