Accessibility links

السفير الإيراني يغضب عراقيين


السفير الإيراني في بغداد إيرج مسجدي

أثار السفير الإيراني في بغداد غضب عراقيين بعدما غادر حفلا لتأبين "شهداء" العراق السبت.

وغادر إيرج مسجدي كرسيه في اللحظة التي وقف الجمهور فيها دقيقة صمت احتراما لـ"شهداء" العراق، ما اعتبره عراقيون موقفا "مقصودا ومهينا".

وعلى الفور نفت السفارة الإيرانية في بغداد أن يكون توقيت المغادرة مقصودا.

وقال ذو الفقار أمير شاهي المستشار الإعلامي للسفارة الإيرانية إن "السفير حضر الحفل وأتم جميع فعالياته، ثم قرأ سورة الفاتحة على أرواحهم، وغادر في لحظة وقوف الحضور، من دون أن ينتبه إلى أن وقوف الحاضرين كان لغرض دقيقة صمت، وليس ختاما للحفل".

وقد نظم "تحالف البناء" المكون من تحالف "الفتح" التابع للحشد الشعبي، وائتلاف "دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، وقوى سياسية أخرى حفلا السبت بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لطرد تنظيم داعش من العراق، حضره عدد من الساسة ورموز المجتمع.

وهذه بعض تعليقات مغردين على تصرف السفير الإيراني​

XS
SM
MD
LG