Accessibility links

الترحيل بانتظار سعوديتين هاربتين


روان وريم

تواجه شقيقتان سعوديتان هاربتان خطر الترحيل من هونغ كونغ إلى السعودية بنهاية يوم الخميس حيث تنتهي فترة السماح ببقائهما في هذا البلد بشكل قانوني.

​روان وريم، اللتان تستخدمان أسمين مستعارين، كانتا قد هربتا من السعودية قبل حوالي ستة أشهر، وظلتا بشكل سري في هونغ كونغ، بعد فشل محاولتهما في الوصول إلى أستراليا لطلب اللجوء.

وتخشى الأختان على حياتهما في حال تم ترحيلهما إلى السعودية وتقولان إنهما قد تتعرضان للقتل على يد أفراد أسرتهما.

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن محامي الشقيقتين قوله إن روان وريم تواجهان خطر الاعتقال والملاحقة وربما الترحيل من قبل السلطات في هونغ كونغ الخميس.

ووفقا للصحيفة فإن خيارات الأختين محدودة جدا في الوقت الحالي، إذ تأملان في الحصول على تأشيرة طارئة للسفر إلى بلد ثالث من أجل طلب اللجوء.

وكتبت الاختان على حسابهما على تويتر "نحن في خوف كل يوم هنا في هونغ كونغ. نريد أن نذهب إلى مكان آمن لبلد ثالث في أقرب وقت ممكن".

وأضافتا "نأمل بشدة أن يحدث هذا قريبا، وأن تستمر حكومة هونغ كونغ في السماح لنا بالبقاء هنا حتى ذلك الحين".

ودعت منظمة العفو الدولية إلى عدم ترحيل الشقيقتين البالغتين من العمر (20 و18 عاما) من هونغ كونغ.

وهربت الشقيقتان إلى هونغ كونغ في أيلول/سبتمبر الماضي خلال عطلة عائلية في سريلانكا.

وتأتي القضية بعد نحو شهر على استقطاب الشابة السعودية رهف محمد القنون البالغة (18 عاما) اهتماما عالميا بهروبها من عائلتها بسبب تعرضها للعنف الجسدي و"العبودية" على حد تعبيرها، وحصولها على صفة لاجئة في كندا.

XS
SM
MD
LG