Accessibility links

روسيا تعيد من العراق أطفال جهاديات روسيات 


رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مستقبلا مبعوثة الرئيس الروسي آنا كازنتزوفا - الصورة من موقع رئيس الوزراء

أعادت روسيا من بغداد إلى موسكو الأحد، 30 طفلا روسيا من أبناء جهاديات روسيات محكومات في العراق قتل أزواجهن في صفوف تنظيم داعش، وقد أدخلوا بعيد وصولهم مستشفى في العاصمة الروسية لإجراء فحوص طبية، حسب ما أعلنت السلطات الروسية.

وأعلن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف على حسابه على تلغرام أن "طائرة وزارة الأحوال الطارئة الروسية قد هبطت (...). لقد قامت برحلة خاصة من بغداد وعلى متنها 30 طفلا روسيا"، موضحا أن الطائرة هبطت في مطار غوكوفسكي في موسكو.

وقبيل مغادرتهم إلى موسكو، قال مصدر دبلوماسي روسي إن أعمار الأطفال، وهم من كلا الجنسين، تتراوح بين ثلاث وعشر سنوات، وقد قتل آباؤهم في المعارك التي استمرت ثلاث سنوات بين مقاتلي التنظيم والقوات العراقية التي تمكّنت في 2017 من طرد مقاتليه من المدن الكبرى.

وقال قديروف: "إن لم نعدهم إلى الوطن، سيتحوّلون إلى أهداف للاستخبارات الأجنبية".

ونشر قديروف على شبكة التواصل الاجتماعي "فكونتاكتي" تسجيلا يظهر مغادرة الأطفال بغداد، وأوضح أن من بينهم 24 طفلا من داغستان، وثلاثة من الشيشان.

والأحد أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي خلال لقائه آنا كوزنيتسوفا مبعوثة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه "يجب عدم التساهل مع الإرهاب وضرورة الفصل بين القضايا الإنسانية والجرائم الإرهابية".

ودعا إلى "عدم السماح بتكرار زج الاطفال والنساء في القتال مع الإرهابيين، مع إدراكنا أن هؤلاء الأطفال هم ضحايا أيضا".

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG