Accessibility links

إسرائيل ترفض اتهامات روسيا: لم نختبئ وراء أي طائرة


طائرة روسية من طراز IL-20M

قال الجيش الإسرائيلي الأحد إن الآليات المعتمدة للتنسيق ومنع الاحتكاك مع روسيا اتبعت بالشكل الصحيح قبل إسقاط الطائرة الاستطلاعية الروسية فوق سورية الأسبوع الماضي.

وجدد الجانب الإسرائيلي التأكيد على أن مقاتلاته لم تستخدم الطائرة الروسية غطاء خلال تنفيذها ضربات جوية في اللاذقية. وكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على حسابه في موقع تويتر إن "سلاح الجو الإسرائيلي لم يستتر وراء أي طائرة".

وأكد أدرعي على وجود تنسيق مع موسكو، وكتب على تويتر أن "سلامة وأمن القوات الروسية التي تعمل في سورية موضوعة نصب أعين متخذي القرارات في إسرائيل وتشكل عاملا هاما في الموافقة على كل عملية".

تحديث (7:33 ت.غ)

اتهمت وزارة الدفاع الروسية إسرائيل مرة أخرى الأحد بالتسبب في إسقاط طائرة عسكرية روسية فوق سورية.

وقالت الوزارة إن مقاتلة إسرائيلية كانت تحلق فوق محافظة اللاذقية الساحلية السورية قبل فترة وجيزة من حادث الإسقاط اتخذت طائرة استطلاع روسية من طراز IL-20M، درعا عن عمد.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة الميجور جنرال إيغور كوناشنكوف أن تصرفات الطيار الإسرائيلي أظهرت "إما عدم كفاءة مهنية أو إهمالا جنائيا".

ونشرت الوزارة على حسابها على تويتر فيديو توضيحيا للحادث.

وكانت القوات النظامية السورية قد أطلقت النار على الطائرة الروسية عن طريق الخطأ بعد الاعتقاد أنها مقاتلة إسرائيلية، وأدى الحادث إلى مقتل 15 شخصا كانوا على متن الطائرة الروسية.

وفي حين ألقى الجيش الروسي باللائمة في البداية على إسرائيل في خسارة الطائرة، قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت لاحق بالتخفيف من حدة التوتر واصفا الحادث بأنه ناتج عن "سلسلة من الظروف المأساوية القاتلة".

وأعربت إسرائيل عن أسفها لمقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية ونفت استخدامها كغطاء خلال شن مقاتلات إسرائيلية غارة في اللاذقية.

XS
SM
MD
LG