Accessibility links

رفض أميركي وأفغاني لمحادثات مع طالبان في موسكو


جندي أميركي في أفغانستان

رفضت الولايات المتحدة دعوة للمشاركة في محادثات تقودها روسيا حول أفغانستان، واعتبرت أنه "من غير المحتمل" أن تساعد في إحلال السلام.

وقالت روسيا إن حركة طالبان سوف تشارك في المحادثات التي تجرى في الرابع من أيلول/سبتمبر في موسكو، إلى جانب ممثلي العديد من الدول المجاورة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية صبغة الله أحمدي في كابول إن الحكومة لن تحضر الاجتماع في موسكو، مشيرا إلى أن عملية السلام يجب أن تكون بقيادة أفغانية. وأضاف أن "عملية سلام بدون تعاون الحكومة الأفغانية لن تكون ناجحة."

من جانبه، أوضح متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أنه "من حيث المبدأ، تدعم الولايات المتحدة الجهود التي تقودها أفغانستان للمضي قدما في تسوية سلمية".

اقرأ أيضا: جنرال أميركي: فرصة سانحة للسلام في أفغانستان

واستنادا لاجتماعات سابقة قادتها روسيا حول أفغانستان، فإنه من غير المرجح أن تسفر محادثات موسكو عن أي تقدم.

وقد رفضت طالبان إجراء محادثات مباشرة مع كابل حتى وهي تسعى إلى رفع مكانتها الدبلوماسية في المنطقة وتدعو إلى إجراء محادثات مع أميركا التي تعتبرها القوة الحقيقية وراء الحكومة الأفغانية.

ولم ترد الحركة بعد على عرض الرئيس أشرف غني في وقت سابق من الأسبوع الجاري لوقف إطلاق النار طوال أيام عطلة عيد الأضحى التي بدأت الثلاثاء.

ويعتزم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تعيين السفير الأميركي السابق إلى أفغانستان، زلماي خليل زادة، في منصب مبعوث خاص يتعامل مع عملية السلام مع طالبان ودمج أفغانستان في استراتيجية الولايات المتحدة الهندو-باسيفيكية.

XS
SM
MD
LG